دعـــاء اللَّهُمَّ لَكَ الحَمْدُ، وَمِنْكَ الفَرَجُ، وَإِلَيْكَ المُشْتَكَى، وَبِكَ المُسْتَعَانُ، وَلاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللهِ العَلِيِّ العَظِيمِ. اللَّهُمَّ ارْزُقْنَا رِزْقاً حَلاَلاً وَاسِعاً نَصُونُ بِهِ وُجُوهَنَا عَنِ التَعَرُّضِ لِسُؤَالِ خَلْقِكَ. اللَّهُمَّ يَا لَطِيفُ يَا عَلِيمُ يَا خَبِيرُ الْطُفْ بِنَا فِيمَا جَرَتْ بِهِ المَقَادِيرُ لُطْفاً يَلِيقُ بِجَلاَلِكَ وَبِعَظَمَتِكَ، حَسْبُنَا اللهُ لِدِينِنَا، حَسْبُنَا اللهُ لِمَا أَهَمَّنَا، حَسْبُنَا اللهُ لِمَنْ بَغَى عَلَيْنَا، حَسْبُنَا اللهُ لِمَنْ حَسَدَنَا، حَسْبُنَا اللهُ لِمَنْ كَادَنَا، حَسْبُنَا اللهُ عِنْدَ المَوْتِ، حَسْبُنَا اللهُ عِنْدَ السُّؤَالِ فِي القَبْرِ، حَسْبُنَا اللهُ عِنْدَ الحِسَابِ، حَسْبُنَا اللهُ عِنْدَ المِيزَانِ، حَسْبُنَا اللهُ عِنْدَ الصِّرَاط


مواضيع لم يرد عليها المنتدى اجعل كافة الأقسام مقروءة
العودة   منتديات همسات الثقافية > المنتديات الإسلامية > همس الشريعه والحياة
اسم العضو
كلمة المرور
هل نسيت كلمة المرور؟

همس الشريعه والحياة كل مايتعلق بأمور الدين والشريعة يرجى ذكر المصدر عند النقل ..

التأكد من صحة الأحاديث قبل و ضعها من هنا


الإهداءات
hmsaat : اللَّهُمَّ يَا مُفَرِّجَ الْكُرُبَاتِ، وَغَافِرَ الْخَطِيئَاتِ، وَقَاضِيَ الْحَاجَاتِ، وَمُسْتَجِيبَ الدَّعَوَاتِ، وَكَاشِفَ الظُلُمَاتِ، وَدَافِعَ البَلِيَّاتِ، وَسَاتِرَ العَوْرَاتِ، وَرَفِيعَ الدَّرَجَاتِ، وَإِلَهَ الأَرْضِ وَالسَّمَوَاتِ.. يَا مَنْ عَلَيْهِ وَحْدَهُ الْمُتَّكَلُ، يَا مَنْ إِذَا شَاءَ فَعَلَ، وَلاَ يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ، يَا مَنْ لاَ يُبْرِمُهُ سُؤَالُ مَنْ سَأَلَ.. نَسْأَلُكَ أَنْ تُعِزَّ الإِسْلاَمَ وَالْمُسْلِمِينَ، وَأَنْ تُؤَيِّدَ أُمَّةَ حَبِيبِكَ مُحَمَّدٍ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِنَصْرٍ مُؤَزَّرٍ مُبِينٍ، وَأَنْ تَكْشِفَ مَا بِهَا مِنْ غُمَّةٍ وَكُلَّ غُمَّةٍ بِفَضْلِكَ وَمَنِّكَ وَكَرَمِكَ يَا أَكْرَمَ الأَكْرَمِينَ. اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَنا وَلِوَالِدِينَا وَوَالِدِيْ وَالِدِيْنَا وَلِكُلِّ مَنْ لَهُ حَقٌّ عَلَيْنَا     hmsaat : اللهم إنا نسألك يوماً يملؤ الأجساد عافية، والروح فرحاً، اللهم أرحنا من هموم الدنيا، وارزقنا التوفيق في جميع أمورنا" واكتب لنا ولأزواجنا وذرياتنا وأحبابنا الفلاح والصلاح واختم لنا بالصالحات واجمعنا في لفردوس الأعلى من الجنة. اللهم اشفي مرضانا وارحم موتانا اللهم صل وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا اللهم صل عليه عدد ماذكره الذاكرون وعدد ماغفل عن ذكره الغافلون ﷺ،،،،،،،دام الله ايامكم زاخرة بالخير والعفو والعافية.... ا    

ولقد كرمنا بني آدم

همس الشريعه والحياة

إضافة ردإنشاء موضوع جديد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-01-2018 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
hmsaat.com

الصورة الرمزية صاحب الموقع

افتراضي ولقد كرمنا بني آدم

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ضاقت بنا الدنيا برغم مداها .. .. وبكت عيون الناس من بلواها
ربــاه أكرمنـا بيسـر عاجــل ... .. واجعـل سـرور نفوسنا تقواهـا

يقول ربنا تبارك وتعالى في كتابه العزيز:



{وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا}
(الإسراء:70).


يخبر سبحانه في هذه الآية أنه اختار الإنسان على سائر المخلوقات،
وكرمه عليها، وفضله تفضيلا.
وقد ذكر سبحانه مظاهر هذا التكريم في كتابه.. فكان مما كرمه به:

ـ أنه خلقه بيده، ونفخ فيه من روحه، وأسجد له ملائكته، في احتفال تعظيم،

وموكب تكريم.. ليس عبادة له، ولكنه تكريم وتبجيل وبيان لميزة هذا المخلوق الكريم.



ـ أكرمه بالعلم، وزينه بالفهم والحلم، وخصه بالإرادة والعلم. ووهبه أعظم ميزة ميزه بها
على سائر من دونه، وهي العقل: أساس التكليف، ومحور التشريف، يكتسب به المعارف
والعلوم، وبه يكون الاختراع والإبداع، يستكشف به الكون ويحل أسراره ويستخرج كنوزه.

ـ وأسكنه فسيح جناته، قبل أن يخرق هذا التكريم بالأكل من الشجرة،

فكانت أول عقوبة بالنزول إلى الأرض.


ـ فلما أنزله إلى الأرض جعله خليفة فيها ـ والخليفة يستمد شرفه وقدره
من منزلة مستخلفه ـ وحمله الأمانة، أمانة التكليف وهو من أعظم
مظاهر التكريم والرفعة و التشريف، بعد أن أبت السموات والأرض
والجبال واشفقن منها.

ـ سخر له الكون وما فيه لخدمته فالأفلاك دائرة بما فيه مصالحه.

والشمس القمر الكواكب مسخرات جاريات بحساب أزمنته وأوقاته،
وإصلاح مراتب أقواته. والعالم الجوي العالم الأرضي،
البر والبحر والجو كلها مسخرات لخدمته

{وَهُوَ ٱلَّذِى سَخَّرَ ٱلْبَحْرَ لِتَأْكُلُواْ مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُواْ مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى
ٱلْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ وَلِتَبْتَغُواْ مِن فَضْلِهِۦ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}.

وحتى الملائكة حملة العرش ومن حوله يستغفرون له، والموكلون به يحفظونه،

والموكلون بالقطر يسعون في رزقه. ومنهم معقبات يحفظونه من بين يديه

ومن خلفه بأمر الله.

وبالجملة فإن الله كرم بني آدم، وجعل كرامة الإنسان جوهر إنسانيته،
ولب بشريته، وأساس حياته وسر رفعته. خلقه واصطفاه، وفضله واجتباه،
وأعده أكمل إعداد وأوفاه، وهيأ له كل ما يحتاجه مما تقوم به حياته ويصلح
به أمر دينه ودنياه.. وأكرمه بالفطرة السوية، والعقيدة النقية، وحمله الأمانة الغالية،

وكلفه بحمل الرسالة السامية، أنشأه من الأرض ليعمرها، واستخلفه فيها ليصلحها،
فينفذ رسالته ويطبق شريعته.

وهذا التكريم تكريم عام شمل كل بني آدم، ودخل تحته جنس البشر،

فدخل فيه الكافرون كما دخل فيه المؤمنون، والعاصون كما الطائعون،
والصالحون والطالحون.. فكلهم شملهم تكريم الرب لهم. فهو تكريم عام

حصله كل إنسان من جهة ذاته، وروحه، وعقله.


فمن جهة ذاته: حسن صورته، عدل قامته، وقوم هيئته


{لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم}

ومن جهة روحه: جعلها قابلة للتحلي بأكمل الصفات، وأطهر الأخلاق،

وأزكى السمات.
ومن جهة عقله: هيئه لإدراك الحقائق، وحصول المعارف، وفهم الدقائق،

وربط الأسباب بمسبباتها ووجوه ارتباطها وانفصالها.

إكرام الإنسان لنفسه:
فإذا كان الله قد رضي لنا الإكرام ولم يرض لنا المهانة فعلينا أن نعيش كراما...
وإنما يكون ذلك بأمرين:



أولا: أن نحفظ كرامة أنفسنا:


فنكرم عقولنا: بالعلم والمعرفة والتفكر والتدبر والتأمل، وتنزيهها

عن الأوهام والضلالات.


ونكرم قلوبنا بالإيمان وحب الله والتوكل عليه وتنظيفها من أوضارها،

وتنقيتها من أمراضها، كالحقد والكراهية والحسد والغل، والمكر والخديعة.


ونكرم أرواحنا: بذكر الله، ومكارم الأخلاق، والسمو بذواتنا وتنزيهها

عن الغفلة والدناءة وخوارم المروءة.


ونكرم جوارحنا بالطاعة، وبتحري أكرم الأقوال والأفعال والأحوال،
وتجنب المعاصي والترفع عن الدنايا والمهانة.



فكن كريم النفس عزيزها، لا تتذلل لبشر فقد جعلك الله كريما.

إن من يرزق الطير في السماء، والسمك في الماء، والنمل في الجحور، لن ينساك.

ثانيا: أن نحفظ كرامة الآخرين


فقد حفظ الله للناس جميعا كرامتهم، وصان أموالهم ودماءهم وأعراضهم،
ووضعت الشريعة الإنسان في أعلى مكانة، وأسمى منزلة،

ودعت إلى احترام الجنس البشري عموما وتكريم ذاته، حتى اعتبرت الاعتداء
عليه ظلما اعتداء على الإنسانية كلها. {مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ

فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا}(المائدة:32).

وصانت الشريعة الأعراض وصانت الكرامة فلا يجوز أن يؤذى إنسان في حضرته،
ولا أن يهان في غيبته، فلا تجرح إنسانا، ولا تهن كرامة أحد كرمه الله مهما كان شأنه.
وإياك والهمز واللمز والسخرية والاستهزاء، فرب أشعث أغبر مدفوع بالأبواب
لو أقسم على الله لأبره. وأكرم اليتيم والمسكين وابن السبيل، والمحتاج والأرملة.
واحفظ كرامة المرأة زوجة أو بنتا أو أما. وأعطها حقوقها لا تستغل ضعفها

واصبر عليها واحتسب.

كرامة أعلى وأجل:


كان ما سبق نوعا من إكرام الله للإنسان، غير أن هناك نوعا آخر من التكريم أعلى من

الأول وأعظم وأجل، وهو أن الله دل الإنسان عليه، وعرفه به، وأرسل له الرسل،

وأنزل عليه الكتب، ودعاه إلى الإيمان والعمل الصالح، وفتح له باب التقرب



إليه متى شاء وأنى شاء


{وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا
بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ}
(البقرة:186).

ولم يحوجه إلى وسطاء يتحكمون في ضميره، ويقفون حاجبا بينه وبين ربه:



[مَنْ تَقَرَّبَ إِلَيَّ شِبْرًا تَقَرَّبْتُ إِلَيْهِ ذِرَاعًا وَمَنْ تَقَرَّبَ إِلَيَّ ذِرَاعًا تَقَرَّبْتُ إِلَيْهِ بَاعًا وَإِذَا أَقْبَلَ
إِلَيَّ يَمْشِي أَقْبَلْتُ إِلَيْهِ أُهَرْوِلُ]
(رواه مسلم عن أبي هريرة).

وجعل بابه مفتوحا لكل من دعاه وكل من رجاه وأمل عفوه ومغفرته بعد أن عصاه:



{وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ

وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ}..


فليس هناك لا صكوك غفران، ولا جلسات اعتراف بالذنب، ولا كهنوت ولا وساطات

بين الله والعباد.


فكان هذا الأمر بعبادته أشبه بالتكليف بعد التشريف، وإن كان هو في حد ذاته تشريفا


وممــا زادني شرفًا وتــيهًــا .. .. وكدت بأخمصي أطأ الثريـا

دخولي تحت قولك يا عبادي .. .. وأن صيَّرت أحمد لي نبيـا

فمن أراد كرامة الدارين، وسعادة الحياتين، ورفعة الدنيا والآخرة فليكرم
نفسه بطاعة ربه، وعبادة مولاه، ولا يهن نفسه ولا يشنها بالشرك والكفر
والإعراض، والبعد عن طاعة من أكرمه بالإيجاد وأحسن إليه بكل أنواع الإحسان.

فمن أقبل على الله طائعا راضيا فهو المكرم المقرب، ومن أعرض عن الله فهو المبعد

المهان


{أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ

وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَنْ يُهِنِ

اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ}
[الحج: 18].

فاللهم أكرمنا في الدارين، وأسعدنا في الحياتين، واجعلنا نعيش عيش الكرماء،
ونحيا حياة الأتقياء، ونكون في الآخرة من السعداء.

والحمد لله رب العالمين.. وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.



,gr] ;vlkh fkd N]l







رد مع اقتباس
قديم 05-08-2018 رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
ღღ قلمٌ اضاء همسات ღღ


الصورة الرمزية عشقك خفوقي

افتراضي رد: ولقد كرمنا بني آدم

جزاك الله ووالديك الجنة ونفع بك وبحضورك
الراقي وسلمت الااكف






رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ولقد, كرمنا


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:05 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, KingFromEgypt Ltd Elassal
جميع ما يطرح في منتديات همسات الثقافية لا يعبر عن رأي الموقع وإنما يعبر عن رأي الكاتب
وإننــے أبرأ نفســے أنا صاحب الموقع أمامـ الله سبحانه وتعالــے من أــے تعارف بين الشاب والفتاة من خلال همساتـ