دعـــاء اللَّهُمَّ لَكَ الحَمْدُ، وَمِنْكَ الفَرَجُ، وَإِلَيْكَ المُشْتَكَى، وَبِكَ المُسْتَعَانُ، وَلاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللهِ العَلِيِّ العَظِيمِ. اللَّهُمَّ ارْزُقْنَا رِزْقاً حَلاَلاً وَاسِعاً نَصُونُ بِهِ وُجُوهَنَا عَنِ التَعَرُّضِ لِسُؤَالِ خَلْقِكَ. اللَّهُمَّ يَا لَطِيفُ يَا عَلِيمُ يَا خَبِيرُ الْطُفْ بِنَا فِيمَا جَرَتْ بِهِ المَقَادِيرُ لُطْفاً يَلِيقُ بِجَلاَلِكَ وَبِعَظَمَتِكَ، حَسْبُنَا اللهُ لِدِينِنَا، حَسْبُنَا اللهُ لِمَا أَهَمَّنَا، حَسْبُنَا اللهُ لِمَنْ بَغَى عَلَيْنَا، حَسْبُنَا اللهُ لِمَنْ حَسَدَنَا، حَسْبُنَا اللهُ لِمَنْ كَادَنَا، حَسْبُنَا اللهُ عِنْدَ المَوْتِ، حَسْبُنَا اللهُ عِنْدَ السُّؤَالِ فِي القَبْرِ، حَسْبُنَا اللهُ عِنْدَ الحِسَابِ، حَسْبُنَا اللهُ عِنْدَ المِيزَانِ، حَسْبُنَا اللهُ عِنْدَ الصِّرَاط


مواضيع لم يرد عليها المنتدى اجعل كافة الأقسام مقروءة
العودة   منتديات همسات الثقافية > المنتديات الإسلامية > همس الشريعه والحياة
اسم العضو
كلمة المرور
هل نسيت كلمة المرور؟

همس الشريعه والحياة كل مايتعلق بأمور الدين والشريعة يرجى ذكر المصدر عند النقل ..

التأكد من صحة الأحاديث قبل و ضعها من هنا


الإهداءات
صاحب الموقع : اللَّهُمَّ أَصْلِحْ لِي دِينِي الّذِي هُوَ عِصْمَةُ أَمْرِي وَأَصْلِحْ لِي دُنْيَايَ الَّتِي فِيهَا مَعَاشِي وَأَصْلِحْ لِي آخِرَتِي الَّتِي إِلَيهَا مَعَادِي وَاجْعَلْ الحَيَاةَ زِيَادَةً لِي فِي كُلِّ خَيْرٍ وَالمَوْتَ رَاحَةً لِي مِنْ كُلِّ شَرٍّ يَا الله. اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الطَيِّبَاتِ، وَفِعْلَ الخَيْرَاتِ، وَتَرْكَ المُنْكَرَاتِ، وَحُبَّ المَسَاكِينِ، وَأَنْ تَتُوبَ عَلَيَّ وَأَنْ تَغْفِرَ لِي وَتَرْحَمَنِي، وَإِذَا أَرَدْتَ فِي خَلْقِكَ فِتْنَةً فَنَجِّنِي إِلَيْكَ مِنْهَا غَيْرَ مَفْتُونٍ. اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ حُبَّكَ وَحُبَّ مَنْ يُحِبُّكَ وَحُبَّ عَمَلٍ يُقَرِّبُنِي إِلى حُبِّكَ يَا الله. اللَّهُمَّ اجْعَلْنَا نَخْشَاكَ كَأَنَّنَا نَرَاكَ أَبَداً حَتَّى نَلْقَاكَ يَا الله. اللَّهُمَّ أَسْعِدْنَا بِتَقْوَاكَ وَلاَ تُشْقِنَا بِمَعْصِيَتِكَ يَا الله. رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً     صاحب الموقع : اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك و أنا على عهدك و وعدك ماستطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لايغفر الذنوب إلا أنت    

زهرة من بستان الخير

همس الشريعه والحياة

إضافة ردإنشاء موضوع جديد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-09-2018 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو

قلم أضاءأركان همسات


مميز بين صفحات همسات


الصورة الرمزية رحال

افتراضي زهرة من بستان الخير

بسم الله ..
والصلاة والسلام على رسول الله

إذا أقبل الظلام ،
ونام الأنام ،
وخيم السكون
وتوقف الكلام ،
وثقُلت الجوارحُ والعظام ،
وحل دور الرؤى والأحلام ،
حيينها يبرز الرجالُ الكِرام ،
الذين يقطعون سواد الليل بالقيام ،
يطلبون رحمة الواحد العلام .

وإن لله عباداً فطنا ****
تركوا الدنيا وخافوا الفتنا
نظروا فيها فلما علموا ****
أنها ليست لحي سكنا
جعلوها لجّة واتخذوا ****
صالح الأعمال فيها سفنا

قيام الليل من العبادات العظيمة
الخالصة بين العبد وربه ،
فهي عبادة جليلة ذكرها الله –
جل جلالة – في محكم تنزيله
وقال : (وَمِنَ اللَّيْلِ فَسْجُدْ لَهُ وَسَبّحْهُ لَيْلاً طَوِيلاً)
[ الإنسان 26 ]
وقال سبحانه :
( أمن هو قانتٌ آناء الليل ساجداً وقائماً
يحذر الآخرة ويرجو رحمة ربه
قل هل يستوي الذي يعلمون
والذين لا يعلمون إنما يتذكر أولوا الألباب)
[الزمر 9]
وقال سبحانه أيضا :
( كانوا قَلِيلاً مّن اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ
وَبِالأَسْحَـرِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ)
[الذاريات:17، 18]

ففي هذهِ الساعات النفيسة المباركة
من الليل ، ينزل ربُنا تبارك وتعالى
إلى السماء الدنيا ،
وروي في الصحيحين
عن أبي هريرة - رضي الله عنه -
أن رسول الله , صلى الله عليه وسلم ,
قال : (( ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة
إلى السماء الدنيا , حين يبقى ثلث الليل الآخر ،
فيقول : من يدعوني فأستجيب له ، من يسألني فأعطيه ، من يستغفرني فأغفر له ))
فنزول الله – جل جلالة - أمرٌ ليس بالهين ،
واللحظات التي ينزل بها – سبحانه وتعالى -
ليست كبقية لحظات اليوم ،
فحري بالمرء أن يترصد ويقتنص
هذهِ اللحظات المباركة ، بالدعاء والاستغفار
والتضرع بين يدي الله عز وجل .

وفي حديث عمرو بن عبسة
رضي الله عنه قال:
قال رسول الله صلى الله عليهِ وسلم :
((أقرب ما يكون الرب من العبد
في جوف الليل الآخر،
فإن استطعت أن تكون ممن يذكر الله
في تلك الساعة فكن)) رواه الترمذي .
وقال صلى الله عليهِ وسلم :
((إن في الليل ساعةً لا يوافقها عبدٌ مسلم
يسأل الله شيئاً إلا أعطاه الله إياه،
وذلك كل ليلة)) رواه مسلم .

وقيام الليل كان من دأب الصالحين ،
ومنهاج العُباد الزُهاد ، الذين تعلقت أرواحهم
ببارئهم يناجونه في سكون الليل ،
مقتدين برسولهم الكريم صلى الله عليهِ وسلم ،
الذي تفطرت قدماه من قيام الليل ،
كما جاء في الحديث الصحيح .

فكان عثمان بن عفان رضى الله عنه ،
يُحيي الليل كلَّه في ركعة واحدة
يجمع فيها القرآن

وكان ابن مسعود رضي الله عنه،
إذا هدأت العيون قام فيُسمع له
دويّ كدوي النحل حتى يصبح ،

وذُكِر عن الإمام أبي حنيفة رحمه الله ،
أنَّه كان يُصلَّى الفجر بوضوء العشاء
بنيفٍ وثلاثين سنة

ويقول ابن عباس رضي الله عنهما:
( من أحب أن يهوِّن الله عليه طول الوقوف
يوم القيامة فليراه الله في ظلمة الليل
ساجداً وقائماً، يحذر الآخرة ويرجو رحمة ربه )

وقيل للحسن البصري ، رحمه الله :
ما بال المتهجدين أحسن الناس وجوهاً؟
قال: لأنهم خلوا بالرحمن فألبسهم من نوره .

وقال ابن المنكدر ، رحمه الله :
( ما بقى من لذات الدنيا إلا ثلاث:
قيام الليل، ولقاء الإخوان، وصلاة الجماعة ).

يقول وهب بن منبه رحمه الله:
( قيام الليل يشرف به الوضيع،
ويعزُّ به الذليل، وصيام النهار يقطع
عن صاحبه الشهوات،
وليس للمؤمن راحة دون الجنة)

ولما حضرت ابن عمر رضي الله عنهما
الوفاة قال: (ما آسى على شيء
من الدنيا إلا عن ظمأ الهواجر، ومكابدة الليل)

يقول أبو سليمان الداراني رحمه الله:
( أهل الليل في ليلهم ألذّ من أهل اللهو
في لهوهم، ولولا الليل لما أحببت البقاء في الدنيا )

يا رجال الليل جدوا ****
رب صوت لا يرد
مـا يـقـوم الـلـيل إلا ****
مـن لـه عـزمٌ وجِـدُّ

فاحرص أخي الكريم ،
أن تكون من رهبان الليل ،
الذين يبيتون لربهم سُجداً وقياماً ،
والذين هم تتجافى جنوبهم عن المضاجع
خوفاً وطمعاً ، والذين هم قليلاً من الليل يهجعون ،
الذين جعلوا ساعات الليل سجوداً لله
وتسبيحاً طويلا ، فأدركوا أن ناشئة الليل
هي أشدُ وطئاً وأقوم قيلا ،
فلا يضعون رؤوسهم على وسائدهم
إلا وهم يرجون مقعد الصدق الذي هو عند
مليكٍ مقتدر ، رافعين أكفهم
أن ينالوا تلك الغرفة المباركة ،
وما خفي لهم من قرة أعين لهو أكبرُ وأعظم ،
وإن أولياء الله لا خوفٌ عليهم ولا هم يحزنون .

فيا أيها المؤمن أحْيِ ليلك ،
و أيقض أهلك ، وأسبغ الوضوء على المكارة ،
واتجه نحو البيت العتيق ، وجد واجتهد ، ورفع لله سبحانه وتعالى أكُف العبودية والخضوع ،
إن أردت ذلك الشرف العظيم
فعن الرسول صلى الله عليه وسلم قال:
(( أتاني جبريل فقال:
يا محمد، عش ما شئت فإنك ميت،
وأحبب من شئت فإنك مفارقه،
واعمل ما شئت فإنك مجزي به ،
واعلم أن شرف المؤمن قيامه بالليل ،
وعزه استغناؤه عن الناس )) رواه الحاكم والبيهقي وحسنه المنذري والألباني .

قلت لليل : كم بصدرك سر ****
أنبئني ما أروع الأسرار
قال : ما ضاء في ظلامي سر ****
كدموع المنيب في الأسحار



هذا والصلاة والسلام على رسول الله ،
صلى الله عليهِ وسلم .



.ivm lk fsjhk hgodv fsjhk







رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الخير, بستان, زهرة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه

الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر بوح أقلامكم
زهرة من بستان الخير رحال همس الشريعه والحياة 12 02-25-2018 07:46 AM
بستان ورد همسات ... متجدد سهام ماجد «- همس الصور و الأيقونات-» 81 09-28-2013 12:24 PM
فراشات في بستان الذات وهج القمر «-همس التنمية البشريه-» 4 06-29-2012 03:31 AM
كنوز من بستان الحكمة رحال «-الهمس العام-» 4 03-26-2012 05:16 PM
من بستان الطب!!!!!! Bent_Al-Islam «-همس الطب العام -» 2 05-25-2007 02:15 AM


الساعة الآن 03:13 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, KingFromEgypt Ltd Elassal
جميع ما يطرح في منتديات همسات الثقافية لا يعبر عن رأي الموقع وإنما يعبر عن رأي الكاتب
وإننــے أبرأ نفســے أنا صاحب الموقع أمامـ الله سبحانه وتعالــے من أــے تعارف بين الشاب والفتاة من خلال همساتـ