-
منتديات همسات الثقافية  
-
 
 
سيد الإستغفار اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك و أنا على عهدك و وعدك ماستطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لايغفر الذنوب إلا أنت

العودة   منتديات همسات الثقافية > المنتديات العامة > «-همس الحوار الهادف-»

«-همس الحوار الهادف-» قسم خاص بالمناقشات والحوارات الهادفة وما عدا ذلك فهو باطل

الإهداءات

إضافة رد
قديم 04-04-2012 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو



 

".التطلع لغد عربي افضل."

 


الصورة الرمزية غرووب

إحصائية العضو






 النقاط غرووب will become famous soon enough
 قوة التقييم : 10

آخر مواضيعي

غرووب غير متصل


Talk غفلة الاباء نقطة الدخول إلى نفق الضياع ( نقاااش جاد)

بين المطرقة والسندان .... هل يصبح الأبناء ضحية!!!


مما لاشك فيه ان البيئة التي يعيش فيها الإنسان لها تأتيرها الكبير عليه سواء كان في الاخلاق أم التربية.. وكل انسان يرتبط في حياته بعلاقات في المجتمع الذي يعيش فيه ويتأثر بثقافته وافكاره وعادته وتقاليده والأسرة هي اللبنة الاولى التي تحدد اتجاه مسيرة الفرد وتحديد الشخصية والطباع والسلوك.. والوالدان هما البذرة الاولى التي تتفرع من خلالها الجذور القوية والعكس وقد اثبت اساتذة التربية والتعليم حقائق ليس فيها ريب ومن اهم تلك الحقائق حقيقة تقول : ان اثر التربية الاولى لا يزول بل يبقى اساساً فاذا عودت الطفل مثلاً ان يكون ضعيف الارادة سليط اللسان او قليل التهذيب رسخت فيه تلك العادة وصعب تغيرها .. ومن هنا نقول ان الاسرة هي السبب الرئيسي الذي يقوم عليه سلوك الابناء ورسم طريقهم
لتوضح اكثر لابعاد ما اقول سوف اقص عليكم (قصص وضحايا من الواقع) وقفت عليها وسمعتها من السنة اصحابها

1- شنطة سفر ونجمة حفل
هذه ضحية كان سببها الاهمال من قبل الوالدين وعدم المراقبة!! يقول الشاب طلال ابلغ من العمر الرابعة والعشرين ضحية أب وأم معاً حيث ان والدي كثير السفر للخارج ووالدتي دائمة الخروج من المنزل لحضور الحفلات والمناسبات والتجمعات النسائية.. وفي يوم من الايام دعاني بعض الاصدقاء لرحلة بحر وانا في الخامسة عشرة من عمري في الصف الثاني المتوسط فلبيت الدعوة وتغيبت عن المنزل (5) ايام متواصلة وعند عودتي للمنزل لم اجد والدي او والدتي طبعاً والأغرب من ذلك فأنهم لم يلحظوا غيابي عن المنزل طيلة تلك الايام ولم يوجهوا لي سؤالا او اهتماما فشعرت بالحزن تجاه نفسي وكانت لي تلك اول خطوة نحو الضياع فأهملت دراستي وتغيبت عن المدرسة حتى تم فصلي نهائياً ولا علم لوالدي او والدتي بذلك فأصبحت من هواة السهر ولعب البلوث وشرب الخمر والحشيش وبعد ذلك اصبحت من ارباب السفر للخارج مثل والدي وبعد حوالي خمس سنوات التقيت بوالدي صدفة بدولة في الخارج وبنفس المكان الذي كنت به فكانت مفاجأة له وطلب مني تفسيراً لذلك فأخبرته بكل شيء وعند عودتنا اخبر والدتي بذلك فشعرا بالندم ولكن بعد فوات الاوان فجميع اصدقاء الدراسة اصبح منهم الطبيب والطيار والمهندس والمعلم وأنا اعض اصابع الندم على مفات من عمري بسبب الاهمال من قبل والداي


2-أب وابنائه خزي وعار
هذه الضحية سببها الانحراف تقول كل من مها وسارة ومنى وعفاف :والدنا منحرف يشرب الخمر وقد قلده اشقاؤنا بل زادوا عليه بالادمان على المخدرات وها نحن نعيش حالة رعب مستمرة في المنزل وخزي وعار في المجتمع الجميع يخاف زيارتنا ومواصلتنا ولم يتقدم احد لطلب الزواج منا لسمعة والدنا وأبنائه الثلاثه قررنا ان نترك المنزل لوالدي وأبنائه والبحث عن منزل اخر مع والدتنا وعندما علم والدنا وأشقاؤنا قاموا بضربنا اما والدتنا لا حولا لها ولا قوة كلمتها دائما (العين بصيرة واليد قصيرة) لقد مللنا من الحياة وخطر على بال كل واحدة منا الهروب للتخلص من المرارة والعذاب ولكن عذاب الله اشد واقوى وها نحن الان نعيش عُنوسة مبكرة وعزلة عن المجتمع بسبب تصرفات والدنا وأبنائه وسوء اخلاقهم

محاور النقاش اليكم اعزائي القُراء
1-ماهو دور الاسرة في تربية الابناء؟؟
2-هل يثأثر الفرد حين يواجه من اسرته قلة الاهتمام وقلة العواطف فيسلك سبلا خاطئه؟؟
3-هل فشل الفرد في تعامله مع المحيط الاسري سبباً لفشله في التعامل مع المجتمع؟؟
4-اذا كانت الاسرة بدون قوة الجذب التي تستقطب اليها ابناءها فإن هؤلء ابناء سوف يبحثون عن قوة جذب اجتماعية اخرى ينتمون اليها فما مدى ثأثير المجتمع عليهم
5- من يفشل في علاقته الاسرية هل يستطيع السيطرة على الصعوبات ومواجهة الاخطار في المجتمع؟؟




( بـــقــــلــــمـــي )







ytgm hghfhx kr'm hg]o,g Ygn ktr hgqdhu ( krhhha [h]) hg]o,g hgqdhu [h]) ytgm krhhha







رد مع اقتباس
قديم 04-06-2012 رقم المشاركة : 2
معلومات العضو



 


الصورة الرمزية !hamdy!

إحصائية العضو






 النقاط !hamdy! will become famous soon enough
 قوة التقييم : 12

آخر مواضيعي

!hamdy! غير متصل


افتراضي رد: غفلة الاباء نقطة الدخول إلى نفق الضياع ( نقاااش جاد)

قال عليه الصلاة والسلام:

((نعمتان مغبون فيهما ـ أي لا يعرف قدرهما ـ كثيرٌ من الناس: الصحة والفراغ))
رواه البخاري
قال ابن الجوزي:
"من استعمل فراغه وصحته في طاعة الله فهو المغبوط، ومن استعملها في معصية الله فهو المغبون"
على الآباء عبء ثقيل في إصلاح أبنائهم وإرشادهم
فبأيديهم القيامة والرعاية
وعقوق الأبناء آباءهم
وضعف تمسكهم بدينهم
وانحراف سلوكهم وأخلاقهم
من قصور القيام بواجبِ الولاية عليهم
وغفلة الأولياء عنهم
والتقصير في السؤال عن أحوالهم
قال ابن القيم رحمه الله:
"وإذا اعتبرت ـ أي تأملت ـ الفساد في الأولاد، رأيت عامته من قِبَلِ الآباء، والانغماس في لهو الحياة وزخرفها، والإعراض عن الأسرة إضاعة للأبناء، وميزان الشرع في ذلك
قول المصطفى : ((وإن لنفسك حقًا، ولأهلك حقًا))

رواه البخاري
وإهمال مراقبتهم وعدم تفقّد صحبتهم من نقص النصح لهم
والمال في أيدي الشباب مع قصور حُسْنِ التصرف فيه مفسدة لهم
وإنما ينفق عليهم بقدر حاجتهم من غير تبذير ولا تقتير
والفتن في البيوت داءٌ من استشرف عليها أخذته
ودواء الفتن نبذها والإعراض عنها والحذر من مغبتها
وقرب الوالدين من أبنائهم مِلء لفراغ قلوبهم
ومنع لهم من قرناء السوء
وواجبٌ على الأب أن يكون قدوةً صالحة لأبنائه بالتمسك بالدين
والبعد عن الخطايا والسيئات
والتوجيه السوي المصحوب بالرفق خير معين على استقامتهم
مع الصبر والرفق واللين معهم
وإذا لم يتسع الصبر عليهم تلقفهم أهل الانحراف والشرور
والإخلاص في تربية الأولاد وتوجيههم عبادة عظيمة يؤجر عليها الوالدان
وهي من أعمال أهل الجنة
قال عليه الصلاة والسلام:
((من عال جاريتين حتى تبلغا ـ أي قام عليهما بالمؤونة والتربية ـ جاء يوم القيامة أنا وهو)) وضم أصابعه
رواه مسلم
وللترمذي: ((دخلت أنا وهو الجنة كهاتين)) وأشار بإصبعيه
ودعاءٌ مستجاب ممنوح من الكريم سبحانه للوالد في دعائه لأبنائه
قال المصطفى :
((ثلاث دعوات يستجاب لهم لا شك فيها: دعوة المظلوم، ودعوة المسافر، ودعوة الوالد لولده)) رواه ابن ماجه
وتُسر الأفئدة بحسن العاقبة في جني ثمار صلاحهم
قال عز وجل:
أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ إِلَهًا وَاحِدًا
[البقرة:133]
قال عليه الصلاة والسلام: ((اغتنم خمسًا قبل خمس: شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل سقمك، وغناك قبل فقرك، وفراغك قبل شغلك، وحياتك قبل موتك))
رواه الحاكم
و قال :
((لا تزول قدما ابن آدم يوم القيامة من عند ربه حتى يُسأل عن خمس: عن عمره فيما أفناه، وعن شبابه فيما أبلاه، وماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه، وماذا عمل فيما علم))
رواه الترمذي
والأم يترعرع في أحضانها العظماء والنبلاء في الأمة
ثمرة حسن الرعاية والتوجيه من أمهاتهم
يقول الشافعي رحمه الله:
"نشأت يتيمًا وأنا بالشام، فجهزتني أمي للسفر إلى مكة لطلب العلم وأنا ابن عشر سنين"
قال: "ولم يكن عندها ما تعطيني ما أشتري به القراطيس، فكنت أنظر إلى العظم فآخذه فأكتب فيه"
ويقول الإمام مالك رحمه الله:
"ألبستني أمي وأنا صبيٌ لباس العلم، ثم قالت: اذهب إلى الإمام ربيعة فتعلم من أدبه قبل علمه"
فالأم تشاطر زوجها أمانة إصلاح أبنائه
وإبعاد الشرور وأسباب الفتن من دورهم
قال عليه الصلاة والسلام:
((والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها))
متفق عليه
فعليها أن لا تهمل أمانتها
وأن لا تغلب جانب راحة أبنائها ورحمتهم
على توجيههم وأمرهم بأوامر الشريعة
فالأسرة تسعد بطاعة الله ورسوله
وصلاح أفرادها صلاحٌ للمجتمع
وفي البعد عن الفتن سلامة الدين
والتفقه وسؤال أهل العلم
وبذل الأسباب بالحكمة
من أهم أسباب صلاح المجتمع وسعادة أفراده



أشكرك أختى الفاضلة على طرح الموضوع الهام
باركك الله






رد مع اقتباس
قديم 04-10-2012 رقم المشاركة : 3
معلومات العضو

قلم أضاءأركان همسات





قلم عريق له وزنه على همسات


الصورة الرمزية الشارد

إحصائية العضو







 النقاط الشارد is on a distinguished road
 قوة التقييم : 16

آخر مواضيعي
حكمتـے!

كل من عليها فان

الشارد غير متصل


افتراضي رد: غفلة الاباء نقطة الدخول إلى نفق الضياع ( نقاااش جاد)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غرووب مشاهدة المشاركة



محاور النقاش اليكم اعزائي القُراء
1-ماهو دور الاسرة في تربية الابناء؟؟
الاسره هي الاساس في التربيه بدونها التربيه قاصره
2-هل يثأثر الفرد حين يواجه من اسرته قلة الاهتمام وقلة العواطف فيسلك سبلا خاطئه؟؟
طبيعي وينتج عنه رد فعل مما ينعكس على مستقبله وطرق التفاهم مع ونفور من الاسره ويفكر بضررها اكثر
3-هل فشل الفرد في تعامله مع المحيط الاسري سبباً لفشله في التعامل مع المجتمع؟؟
احيننا يتعامل مع المجتمع على اسان انه لايتعامل معه صح ويفهمه من مفهومه عن اسرته
4-اذا كانت الاسرة بدون قوة الجذب التي تستقطب اليها ابناءها فإن هؤلء ابناء سوف يبحثون عن قوة جذب اجتماعية اخرى ينتمون اليها فما مدى ثأثير المجتمع عليهم
وهذا مايحدث مثلا في اليمن الارهاب يستقطب هذي الشريحه بذات لانها سهله

5- من يفشل في علاقته الاسرية هل يستطيع السيطرة على الصعوبات ومواجهة الاخطار في المجتمع؟؟

تحصل طفرات وينجح احدهم ولكن بنسبه للاقلبيه فلا

وبعضهم يتسنح لهم الفرص لحياه افضل
واختنا الفاضله مجرد قلم تعمل في هذا المجال حيث ترع الاطفال الذين لايكون لهم مستقر اسري سليم












موضوع جميل وحساس جميل ماسطر قلمك






رد مع اقتباس
قديم 04-12-2012 رقم المشاركة : 4
معلومات العضو



 

".التطلع لغد عربي افضل."

 


الصورة الرمزية غرووب

افتراضي رد: غفلة الاباء نقطة الدخول إلى نفق الضياع ( نقاااش جاد)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة !hamdy! مشاهدة المشاركة
قال عليه الصلاة والسلام:


((نعمتان مغبون فيهما ـ أي لا يعرف قدرهما ـ كثيرٌ من الناس: الصحة والفراغ))

رواه البخاري


قال ابن الجوزي:


"من استعمل فراغه وصحته في طاعة الله فهو المغبوط، ومن استعملها في معصية الله فهو المغبون"


على الآباء عبء ثقيل في إصلاح أبنائهم وإرشادهم


فبأيديهم القيامة والرعاية


وعقوق الأبناء آباءهم


وضعف تمسكهم بدينهم


وانحراف سلوكهم وأخلاقهم


من قصور القيام بواجبِ الولاية عليهم


وغفلة الأولياء عنهم


والتقصير في السؤال عن أحوالهم


قال ابن القيم رحمه الله:


"وإذا اعتبرت ـ أي تأملت ـ الفساد في الأولاد، رأيت عامته من قِبَلِ الآباء، والانغماس في لهو الحياة وزخرفها، والإعراض عن الأسرة إضاعة للأبناء، وميزان الشرع في ذلك


قول المصطفى : ((وإن لنفسك حقًا، ولأهلك حقًا))



رواه البخاري



وإهمال مراقبتهم وعدم تفقّد صحبتهم من نقص النصح لهم


والمال في أيدي الشباب مع قصور حُسْنِ التصرف فيه مفسدة لهم



وإنما ينفق عليهم بقدر حاجتهم من غير تبذير ولا تقتير




والفتن في البيوت داءٌ من استشرف عليها أخذته


ودواء الفتن نبذها والإعراض عنها والحذر من مغبتها



وقرب الوالدين من أبنائهم مِلء لفراغ قلوبهم


ومنع لهم من قرناء السوء




وواجبٌ على الأب أن يكون قدوةً صالحة لأبنائه بالتمسك بالدين



والبعد عن الخطايا والسيئات



والتوجيه السوي المصحوب بالرفق خير معين على استقامتهم



مع الصبر والرفق واللين معهم



وإذا لم يتسع الصبر عليهم تلقفهم أهل الانحراف والشرور




والإخلاص في تربية الأولاد وتوجيههم عبادة عظيمة يؤجر عليها الوالدان


وهي من أعمال أهل الجنة


قال عليه الصلاة والسلام:


((من عال جاريتين حتى تبلغا ـ أي قام عليهما بالمؤونة والتربية ـ جاء يوم القيامة أنا وهو)) وضم أصابعه


رواه مسلم



وللترمذي: ((دخلت أنا وهو الجنة كهاتين)) وأشار بإصبعيه




ودعاءٌ مستجاب ممنوح من الكريم سبحانه للوالد في دعائه لأبنائه



قال المصطفى :


((ثلاث دعوات يستجاب لهم لا شك فيها: دعوة المظلوم، ودعوة المسافر، ودعوة الوالد لولده)) رواه ابن ماجه



وتُسر الأفئدة بحسن العاقبة في جني ثمار صلاحهم



قال عز وجل:


أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ إِلَهًا وَاحِدًا


[البقرة:133]




قال عليه الصلاة والسلام: ((اغتنم خمسًا قبل خمس: شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل سقمك، وغناك قبل فقرك، وفراغك قبل شغلك، وحياتك قبل موتك))


رواه الحاكم




و قال :


((لا تزول قدما ابن آدم يوم القيامة من عند ربه حتى يُسأل عن خمس: عن عمره فيما أفناه، وعن شبابه فيما أبلاه، وماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه، وماذا عمل فيما علم))


رواه الترمذي




والأم يترعرع في أحضانها العظماء والنبلاء في الأمة



ثمرة حسن الرعاية والتوجيه من أمهاتهم



يقول الشافعي رحمه الله:


"نشأت يتيمًا وأنا بالشام، فجهزتني أمي للسفر إلى مكة لطلب العلم وأنا ابن عشر سنين"


قال: "ولم يكن عندها ما تعطيني ما أشتري به القراطيس، فكنت أنظر إلى العظم فآخذه فأكتب فيه"



ويقول الإمام مالك رحمه الله:


"ألبستني أمي وأنا صبيٌ لباس العلم، ثم قالت: اذهب إلى الإمام ربيعة فتعلم من أدبه قبل علمه"



فالأم تشاطر زوجها أمانة إصلاح أبنائه


وإبعاد الشرور وأسباب الفتن من دورهم



قال عليه الصلاة والسلام:


((والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها))


متفق عليه



فعليها أن لا تهمل أمانتها


وأن لا تغلب جانب راحة أبنائها ورحمتهم


على توجيههم وأمرهم بأوامر الشريعة





فالأسرة تسعد بطاعة الله ورسوله


وصلاح أفرادها صلاحٌ للمجتمع


وفي البعد عن الفتن سلامة الدين


والتفقه وسؤال أهل العلم



وبذل الأسباب بالحكمة


من أهم أسباب صلاح المجتمع وسعادة أفراده









أشكرك أختى الفاضلة على طرح الموضوع الهام

باركك الله
بارك الله في عمرك وعملك تسلم الانامل على المداخلة الرااائعة والمشاركة الاروع الف شكر






رد مع اقتباس
قديم 04-12-2012 رقم المشاركة : 5
معلومات العضو



 

".التطلع لغد عربي افضل."

 


الصورة الرمزية غرووب

افتراضي رد: غفلة الاباء نقطة الدخول إلى نفق الضياع ( نقاااش جاد)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشارد مشاهدة المشاركة
موضوع جميل وحساس جميل ماسطر قلمك

تسلم الانامل على المداخلة الجميلة والمشاركة الاجمل يعطيك الف عافية اشكر مرورك






رد مع اقتباس
قديم 04-15-2012 رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
«معلمةْ»فـاضلةًُ




 

الصورة الرمزية لمسات

إحصائية العضو








 النقاط لمسات will become famous soon enough
 قوة التقييم : 17

آخر مواضيعي
حكمتـے!

عش بالدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل

لمسات غير متصل


افتراضي رد: غفلة الاباء نقطة الدخول إلى نفق الضياع ( نقاااش جاد)


موضوع هادف وقيم

التربية هي أساس في صلاح الأبناء

إذا صلحت صلح الأبناء وأن فسدت فسد الأبناء

وقد تكون غفلة الأباء وعدم الأهتمام وغياب الرقابة الأسرية

نقطة دخول الأبناء إلى نفق الضياع

وأحيان أخرى تكون البيئة المحيطة بالأبناء

نقطة دخولهم إلى نفق الضياع

صحيح أن عدم الأهتمام وغياب الرقابة الأسرية

سبب رئيسي لضياع الأبناء

لكن هناك أسباب أخرى للضياع تعود للأبناء أنفسهم

بعدم أختيارهم الصحيح للأصدقاء وأختلاطهم برفقة السوء

الذين يكون سبب في ضياعهم

كذلك لا ننسى نقص الإيمان بالله لدى الأبناء

الذي يكون سبب أخر في ضياع الأبناء

نسأل الله الهداية للجميع آمين

يعطيك العافية غروب على الطرح القيم

دمتي بخير







رد مع اقتباس
قديم 04-15-2012 رقم المشاركة : 7
معلومات العضو



 

".التطلع لغد عربي افضل."

 


الصورة الرمزية غرووب

افتراضي رد: غفلة الاباء نقطة الدخول إلى نفق الضياع ( نقاااش جاد)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لمسات مشاهدة المشاركة
موضوع هادف وقيم

التربية هي أساس في صلاح الأبناء

إذا صلحت صلح الأبناء وأن فسدت فسد الأبناء


وقد تكون غفلة الأباء وعدم الأهتمام وغياب الرقابة الأسرية


نقطة دخول الأبناء إلى نفق الضياع


وأحيان أخرى تكون البيئة المحيطة بالأبناء


نقطة دخولهم إلى نفق الضياع


صحيح أن عدم الأهتمام وغياب الرقابة الأسرية


سبب رئيسي لضياع الأبناء


لكن هناك أسباب أخرى للضياع تعود للأبناء أنفسهم


بعدم أختيارهم الصحيح للأصدقاء وأختلاطهم برفقة السوء


الذين يكون سبب في ضياعهم


كذلك لا ننسى نقص الإيمان بالله لدى الأبناء


الذي يكون سبب أخر في ضياع الأبناء


نسأل الله الهداية للجميع آمين


يعطيك العافية غروب على الطرح القيم


دمتي بخير
الله الله عليك تسلم الانامل على المداخلة الجميلة جدا والمشاركة الاجمل تسلم ويعافي قلبك الف شكر






رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر بوح أقلامكم
لاتتوضأ وأنت في غفلة صالح السبيعي همسات دعــويــــــــــــة 0 12-15-2015 05:23 PM
الثقة بين الازوااج علاقة حميمة تتعكر بالشك!! نقاااش غرووب «-همس الحوار الهادف-» 2 05-18-2012 06:47 PM
الم الضياع ام زين الدين همس الشريعه والحياة 2 01-21-2011 05:16 AM
الضياع دموع الثلج «-همس الخواطــر-» 13 10-27-2009 10:23 PM
نقطة الحب....نقطة الغليان....منقول شيخ البلد «-الهمس العام-» 1 12-04-2006 10:51 PM


الساعة الآن 12:35 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2021, KingFromEgypt Ltd Elassal
جميع ما يطرح في منتديات همسات الثقافية لا يعبر عن رأي الموقع وإنما يعبر عن رأي الكاتب
وإننــے أبرأ نفســے أنا صاحب الموقع أمامـ الله سبحانه وتعالــے من أــے تعارف بين الشاب والفتاة من خلال همساتـ
 
جميع الحقوق محفوظة   design by hmsaat