دعـــاء اللَّهُمَّ لَكَ الحَمْدُ، وَمِنْكَ الفَرَجُ، وَإِلَيْكَ المُشْتَكَى، وَبِكَ المُسْتَعَانُ، وَلاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللهِ العَلِيِّ العَظِيمِ. اللَّهُمَّ ارْزُقْنَا رِزْقاً حَلاَلاً وَاسِعاً نَصُونُ بِهِ وُجُوهَنَا عَنِ التَعَرُّضِ لِسُؤَالِ خَلْقِكَ. اللَّهُمَّ يَا لَطِيفُ يَا عَلِيمُ يَا خَبِيرُ الْطُفْ بِنَا فِيمَا جَرَتْ بِهِ المَقَادِيرُ لُطْفاً يَلِيقُ بِجَلاَلِكَ وَبِعَظَمَتِكَ، حَسْبُنَا اللهُ لِدِينِنَا، حَسْبُنَا اللهُ لِمَا أَهَمَّنَا، حَسْبُنَا اللهُ لِمَنْ بَغَى عَلَيْنَا، حَسْبُنَا اللهُ لِمَنْ حَسَدَنَا، حَسْبُنَا اللهُ لِمَنْ كَادَنَا، حَسْبُنَا اللهُ عِنْدَ المَوْتِ، حَسْبُنَا اللهُ عِنْدَ السُّؤَالِ فِي القَبْرِ، حَسْبُنَا اللهُ عِنْدَ الحِسَابِ، حَسْبُنَا اللهُ عِنْدَ المِيزَانِ، حَسْبُنَا اللهُ عِنْدَ الصِّرَاط


مواضيع لم يرد عليها المنتدى اجعل كافة الأقسام مقروءة
العودة   منتديات همسات الثقافية > المنتديات الإسلامية > همس نصرة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم
اسم العضو
كلمة المرور
هل نسيت كلمة المرور؟

همس نصرة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم لكشف حقيقة عداء الغرب للاسلام والمسلمين ولنبينا محمد صلى الله عليه وسلم

الإهداءات
hmsaat : اليوم بلادنا مابين غيوم وامطار ومابين حروب وأخطار ومابين أوبئة وأمراض وكأنه صراع بين ذنوب وإستغفاروكأنما السماء تبكي على حالنا،، وتهتف وتقول !!!!! توبوا* *يابشر ، اكثروا من الإستغفار!!! لعل الله يرحمنا ويكشف مابنا من غمة ، اكثروا من الإستغفار استغفر الله الذي لا اله الا هو الحي الْقَيُّوم وأتوب اليه اللهم غير حالنا من العسر الي اليسر وفرجها على البلاد والعباد اللهم اني اعوذبك من زوال نعمتك واعوذبك من فجائت نقمتك واعوذبك من تحول نقمتك واعوذبك من جميع سخطك🤲🏻🌹ياااااارب🌹     hmsaat : اللهم إني أعوذ بك من جهد البلاء، و درك الشقاء، و سوء القضاء، و شماتة الأعداء . اللهم آمين يارب العالمين 🤲    

الأدب مع سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم

همس نصرة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم

إضافة ردإنشاء موضوع جديد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-03-2009 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
قلمٌ اضاء همسات




•*شمعة همسات•*

الصورة الرمزية ابنه الاسلام

Thumbs up الأدب مع سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم

بسم الله الرحمن الرحيم

الإيمان به صلى الله عليه وسلم ، والتصديق بنبوته ورسالته ، وبكل ما جاء به من عند الله تعالى ، وما قاله ، وما فعله ، وما أقره ، والتصديق يكون بالقلب واللسان .

- تصديقه – صلى الله عليه وسلم – في كل ما أخبر به من أمر الدين والدنيا ، وشأن الغيب في الحياة الدنيا وفي الآخرة .
- الإيمان الكامل بأنه صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين والمرسلين ، فلا نبي ولا رسول مبعوث بعده .
- الإيمان بأن الله تعالى بعثه للناس كافة ، وليس للعرب خاصة .
- محبته صلى الله عليه وسلم ، أكثر من النفس والمال والولد والأهل والناس أجمعين ، وعدم تقديم حب أي أحد على حبه كائناً من كان .
- الانقياد له ، وطاعته ، واتباعه صلى الله عليه وسلم في كل ما أمر به – وطاعته واتباعه سبب للهداية ، والنصر ، والمغفرة ، والرحمة ، وتحصيل محبة الله تعالى ، والفوز العظيم يوم القيامة ، والحشر مع النبيين والصدّيقين والشهداء والصالحين ، ودخول جنات النعيم ، والنجاة من نار الجحيم – وفعل ذلك بنفس راضية ، بكل خضوع مع تمام الحب ، والتأسي به في كل الأقوال والأفعال ، وتتبع آثاره ، والاتصاف بشمائله وصفاته وأخلاقه ، فهو القائد القدوة ، فكان صلى الله عليه وسلم خلقه القرآن ، وكان أشجع الناس ، وأجود الناس ، وأحسن الناس ، وأشد الناس حياءً ، ولم يكن فاحشاً ، ولا متفحشاً ، ولا صخاباً في الأسواق ، ولا يجزي بالسيئة السيئة ولكن كان يعفو ويصفح ...
- توقيره وإجلاله ، فحرمته صلى الله عليه وسلم ميتاً كحرمته حياً ، وكلامه المأثور بعد موته ككلامه المسموع من لفظه صلى الله عليه وسلم ، فإذا قرئ كلامه وجب على كل حاضر ألا يرفع صوته عليه ، ولا يعرض عنه كما كان يلزمه في مجلسه صلى الله عليه وسلم .
- الحسرة على فوات صحبته في الدنيا ، والشوق إلى لقائه ، والهيبة عند ذكر اسمه ، والخضوع والخشوع والسكون والتأدب بجوامع الأدب .
- قراءة سيرته العطرة ، وأحاديثه الزكيّة ، والتنظف والطهارة لذلك ، والتزين والتجمل ولبس أجود وأجمل الثياب ، والتطيّب ، وتسريح الشعر واللحية لذلك ، واستقبال القبلة ، وخفض الصوت ، والجلوس بأدب ، وعدم مد الرجلين أو الاتكاء أو الضحك أثناء ذلك ، ويستحب عند فقد الماء التيمم ، ويتأكد ذلك عند كتابة أحاديثه .
- الشعور بالهيبة والإجلال والتعظيم عند الحديث عنه ، ومن استطاع أن يبكي فليفعل فإنه قمة الأدب معه صلى الله عليه وسلم .
- تلقي العلم والدين منه – صلى الله عليه وسلم – فنصلي كما صلى ، ونأخذ عنه مناسكنا ، ونفعل كما فعل ، ونحفظ أحاديثه وأقواله ومواقفه ونعمل بها ، ونحرص على معرفة حياته وجهاده وغزواته كما نحرص على تعلم القرآن الكريم ، ونعلم أبناءنا مغازيه – صلى الله عليه وسلم فلا نضيّع ذكرها ، فهي شرف وعز وفخار وكرامة .
- حب القرآن الذي جاء به من عند الله تعالى ، والعمل به ، والعكوف على تلاوته ، وملازمة قراءته ، ومجاهدة النفس على حفظه ، والصبر على تعلمه ، والتخلق بأخلاقه ، وفهم مراده ، وتفسير آياته ، وتعليمه للأبناء والبنات ، ونشر حبه بين الناس ، فعلامة حبّ الله تعالى حب القرآن ، وعلامة حب القرآن حب النبي صلى الله عليه وسلم ، وعلامة حبّ النبي صلى الله عليه وسلم حبّ السنة .
- تعظيم اسمه ، وعدم النطق باسمه – صلى الله عليه وسلم – مجرداً من الاحترام الواجب ، فلا نطلق اسمه – صلى الله عليه وسلم – من غير توقير واحترام وإجلال ، كأن يقول القائل : محمد ، من غير أن يقول قولاً يدل على احترامه وحبه وتسييده ، فالواجب أن يقول : سيدنا محمد ، أو رسولنا الكريم ، أو رسول الله ، وهو صلى الله عليه وسلم حدثنا وأخبرنا عن نفسه بأنه سيد ولد آدم .
- وكلما كتب اسم النبي كتب بعده صلى الله عليه وسلم ، ويصلي عليه بلسانه أيضاً ، ولا تختصر الصلاة في الكتابة ولو وقعت في السطر مراراً كما يفعل بعض المحرومين المتكلفين فيكتب ( صلع ) أو ( صلم ) أو
( صلعم ) أو ( ص ) وكل ذلك غير لائق بحقه صلى الله عليه وسلم ، ويجب أن يكتبها بكمالها لا رامزاً إليهما ولا مقتصراً على أحدهما ، ويكتب كل هذا وإن لم يكن مكتوباً في الأصل الذي ينقل منه ، ولا يسأم من تكرر ذلك ، ومن أغفل هذا حرم خيراً عظيماً .
- عدم رمي كتاباً أو ورقة أو منشوراً على الأرض يحتوي فيه اسمه – صلى الله عليه وسلم – .
- التأدب معه في كل شيء حتى في معرفة العمر ، ولما سئل أحد الصحابة : أنت أكبر أم رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ أجاب : هو أكبر ، وأنا أسنّ.
- كثرة الصلاة والسلام عليه – صلى الله عليه وسلم – ، والتقرب إلى الله تعالى بذلك ، فمن أحب شيئاً أكثر من ذكره ، وتتأكد الصلاة عليه في يوم الجمعة وليلتها ، وفي الدروس والمواعظ والخطب والمجالس ، وعند كتابة اسمه ، أو قراءة اسمه ، أو ذكره ، أو سماع اسمه ، وعند الأذان ، وفي الصلاة ، وعند الدعاء ... وفي كل وقت وحين – صلى الله عليه وسلم تسليماً كثيراً مباركاً فيه .
- شد الرحال إلى مسجده صلى الله عليه وسلم ، والصلاة فيه ، وزيارة قبره ، والسلام عليه – صلى الله عليه وسلم ، والسلام على صاحبيه : الصديق والفاروق – رضي الله عنهما – وزيارة قبور أصحابه في البقيع وأحد وغير ذلك من الأماكن .
- ألا يرفع الصوت عند قبره – صلى الله عليه وسلم – سواء بالدعاء ، أو قراءة القرآن ، أو أثناء التدريس ، أو أي حديث آخر .
- إحياء سنته ، وإظهار شريعته ، وإبلاغ دعوته ، وإنفاذ وصاياه ، وقمع البدع التي تخالف سنته ، والتي تعارض هديه وشريعته .
- الدفاع عنه بكل السبل ، بالمال ، بالنفس ، بالكلمة ، بالدعاء ، بالمشاركة في مسيرة ...
- عدم الخوض في مصير أبويه – صلى الله عليه وسلم – ، والأشنع من الخوض والأسوأ أن يتجرأ أحد ويقول عنهما أنهما في النار ، أو أنهما كانا مشركيْن ، فإن ذلك أذى ، ولا أذى أعظم من أن يقال عن أبوي رسول الله صلى الله عليه وسلم أنهما في النار ، فإن من قال ذلك ملعون ، بل الأدب مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وجوب احترام أبويه الشريفين .
- توقير آل بيته وزوجاته وأصحابه – رضي الله عنهم أجمعين – والتأدب معهم ، والتقرب إلى الله تعالى بحبهم ، والدعاء لهم ، والترحم عليهم ، والاستغفار لهم ، وبرهم ، والاقتداء بهم ، والإمساك عما شجر بينهم ، والدفاع عنهم ، ومعاداة من عاداهم ، وعدم ذكر أحد منهم بسوء ، بل تذكر حسناتهم وفضائلهم وحميد سيرتهم ، ويسكت عما وراء ذلك .
- حب ما أحب رسول الله صلى الله عليه وسلم ؛ كأبي بكر وعمر وعثمان وعلي وولداه الحس والحسين ، وفاطمة ، ونسائه ، وبناته ، وأبنائه ، وأصحابه من المهاجرين والأنصار ، وأبنائهم ، وأحفادهم – رضي الله عنهم أجمعين – .
- حب الأماكن التي أحبها – صلى الله عليه وسلم – كمكة المكرمة ، والمدينة المنورة ، والكعبة المشرفة ، والروضة الشريفة ، وجبل أحد ... وغير ذلك من الأماكن كالتي ولد فيها وترعرع فيها ، ونزل الوحي عليه فيها كغار حراء ، وسهول مكة وجبالها ، وسهول المدينة وجبالها ، والمساجد التي صلى فيها كقباء ، والقبلتين ... والمسجد الأقصى المبارك الذي صلى فيه إماماً بالنبيين والمرسلين ليلة الإسراء والمعراج ...
- حب الصالحين وموالاتهم بحبه – صلى الله عليه وسلم – وبغض الفاسقين ومعاداتهم ببغضه .
- اجتناب سبّه – صلى الله عليه وسلم – والحذر الشديد من ذلك ، وعدم إيذائه في نفسه ، أو بدنه ، أو في آل بيته ، أو أصحابه ، أو إنكار رسالته ونبوته ، أو التشكيك في الكتاب الذي أنزل عليه ، أو إلحاق النقص في نسبه ، أو سيرته ، أو دينه ، أو خصلة من خصاله ، أو لعنه ، أو شتمه ، أو الدعاء عليه ، أو تمني الضرر له ... وغير ذلك مما لا يليق به فكل ذلك يوصل للكفر ، وقد توعّد الله تعالى فاعل ذلك بعذاب أليم ، وعذاب مهين ، وعذاب عظيم .
- الانتهاء عما نهى عنه وزجر ، والحذر من مخالفة أمره وعصيانه – ومخالفة أمره وعصيانه سبب للتهلكة ، والفتنة ، والعذاب الأليم ، والضلال المبين ، وبطلان الأعمال ، وسير على غير هدى ، وسفر بلا دليل ، ودخول النيران .
- إذا خالف قول أحدنا قوله – صلى الله عليه وسلم – فليعن وينقاد إلى قوله – صلى الله عليه وسلم – ولا يتكبر ، وليضرب بقول نفسه عرض الحائط ، ولا يُقدم على قوله – صلى الله عليه وسلم – قول مفكر أو رئيس أو ملك أو وزير أو قائد عسكري أو كاتب ... فعقول أولئك لا تساوي ذرة رمل أمامه – صلى الله عليه وسلم – .
- عدم الشطط والانحراف في مدحه – صلى الله عليه وسلم – ، لأنه كان لا يقبل ذلك ، فهو عبد الله ورسوله ، لا يعلم الغيب إلا بوحي من الله تعالى ، وإنما هو بشر مثلنا ، رفع الله قدره ومنزلته في الدنيا والآخرة كما أخبرنا الله تعالى عنه في القرآن الكريم ، وكما أخبرنا هو – صلى الله عليه وسلم – عن نفسه في سنته المطهرة .
وصلى الله وسلم وبارك على النبي المبارك وعلى آله وصحبه أجمعين والحمد لله رب.









hgH]f lu sd]kh vs,g hggi wgn ugdi ,sgl







رد مع اقتباس
قديم 03-03-2009 رقم المشاركة : 2
معلومات العضو

قلمٌ اضاء همسات





روح همسات


الصورة الرمزية sami_alshameri

افتراضي رد: الأدب مع سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم

اللهم صلي عليه وسلم

شكرآ لكــ أخي على طرحكـ القيم
باركـ الله فيكـ ويجزيكـ خير الجزاء
دمت بخير






رد مع اقتباس
قديم 03-03-2009 رقم المشاركة : 3
معلومات العضو

الـيـ مـلاك ـمن

قلم اضاء اركان همسات


الصورة الرمزية بنت ملاك

افتراضي رد: الأدب مع سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم

اللهم صلي وسلم عليه وعلى اله الطيبين الطاهرين

تسلمي على الموضوع اللي كل نصيحه فيها اذا اتبعناها فزنا في الدارين

فمحبة الرسول عليه الصلاة والسلام من اساسيات الاسلام







رد مع اقتباس
قديم 03-19-2009 رقم المشاركة : 4
معلومات العضو

قلمٌ اضاء همسات





جهاد في سبيل الله


الصورة الرمزية Bent_Al-Islam

افتراضي رد: الأدب مع سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم

ما اجملها واهمها من اداب ونصائح نحتاج

للاقتداء بهم وتعطير حياتنا بهذه الاداب المحمدية

عليه افضل الصلوات والتسليم

جزاك الله خيرا غاليتي ابنة الاسلام






رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه

الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر بوح أقلامكم
حقد الشيعة على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى علي رضي الله عنه أبو فراس المضاوي همس الشريعه والحياة 0 10-09-2012 05:34 PM
فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم سيدة نساء أهل الجنة المهندسة العراقية همس نصرة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم 14 03-14-2010 05:54 PM
[ ولادة رسول الله صلى الله عليه وسلم ورضاعته ] الجزء الثاني الحبيب 216 همس نصرة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم 3 04-14-2007 02:14 AM
ولادة رسول الله صلى الله عليه وسلم ورضاعته ( الجزء الاول ) الحبيب 216 همس نصرة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم 1 04-14-2007 02:12 AM


الساعة الآن 08:08 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2020, KingFromEgypt Ltd Elassal
جميع ما يطرح في منتديات همسات الثقافية لا يعبر عن رأي الموقع وإنما يعبر عن رأي الكاتب
وإننــے أبرأ نفســے أنا صاحب الموقع أمامـ الله سبحانه وتعالــے من أــے تعارف بين الشاب والفتاة من خلال همساتـ