دعـــاء اللَّهُمَّ لَكَ الحَمْدُ، وَمِنْكَ الفَرَجُ، وَإِلَيْكَ المُشْتَكَى، وَبِكَ المُسْتَعَانُ، وَلاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللهِ العَلِيِّ العَظِيمِ. اللَّهُمَّ ارْزُقْنَا رِزْقاً حَلاَلاً وَاسِعاً نَصُونُ بِهِ وُجُوهَنَا عَنِ التَعَرُّضِ لِسُؤَالِ خَلْقِكَ. اللَّهُمَّ يَا لَطِيفُ يَا عَلِيمُ يَا خَبِيرُ الْطُفْ بِنَا فِيمَا جَرَتْ بِهِ المَقَادِيرُ لُطْفاً يَلِيقُ بِجَلاَلِكَ وَبِعَظَمَتِكَ، حَسْبُنَا اللهُ لِدِينِنَا، حَسْبُنَا اللهُ لِمَا أَهَمَّنَا، حَسْبُنَا اللهُ لِمَنْ بَغَى عَلَيْنَا، حَسْبُنَا اللهُ لِمَنْ حَسَدَنَا، حَسْبُنَا اللهُ لِمَنْ كَادَنَا، حَسْبُنَا اللهُ عِنْدَ المَوْتِ، حَسْبُنَا اللهُ عِنْدَ السُّؤَالِ فِي القَبْرِ، حَسْبُنَا اللهُ عِنْدَ الحِسَابِ، حَسْبُنَا اللهُ عِنْدَ المِيزَانِ، حَسْبُنَا اللهُ عِنْدَ الصِّرَاط


مواضيع لم يرد عليها المنتدى اجعل كافة الأقسام مقروءة
العودة   منتديات همسات الثقافية > المنتديات الإسلامية > همس الشريعه والحياة
اسم العضو
كلمة المرور
هل نسيت كلمة المرور؟

همس الشريعه والحياة كل مايتعلق بأمور الدين والشريعة يرجى ذكر المصدر عند النقل ..

التأكد من صحة الأحاديث قبل و ضعها من هنا


الإهداءات
صالح السبيعي : اللهم ..إنا نسألك عفواً يكفينا وعافية تغنينا..ومقاماً في الفردوس يعلينا ونظرة. لوجهك الكريم ترضينا ورحمة ومغفرة لنا ولوالدينا... اللهم ..لاتستدرجْنا بالنعم ولاتفاجئنا بالنقم.. وارفع عنا الألمَ والسقمَ وجُد علينا بفضلك فأنتَ أهلُ الكرم... ‏⁧ اللهم ..اشف أجساداً عجزت عن النوَم من أوجاعها، واشرح صدورا لم تنم من ضيقِها ، وارحم أمواتًا اشتاقت لهم أرواحنا.. اللهم امين يارب العالمين     صالح السبيعي : نحمدك ربَّنا و نستغفرك لَنا و لوالدينا و لأهلنا و للمؤمنين و المؤمنات بعدد خلقك و رضا نفسك و زنة عرشك و مداد كلماتك ونصلّي ونُسلّم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه صلاةً لا تُعد ولا تُرد ولا يعلم بفضلها إلا أنت يا الله لا إله إلا أنت سبحانك إنّا كنّا من الظالمين اللهم إنك سبحانك .. أحق من عُبد .. وأجود من سُئل .. وأكرم من أعطى .. اللهم نجِّنا من مفاجآت النقم .. واحرسنا من زوال النعم .. واكشف عنا برحمتك البلاء .. واصرف عنا بقدرتك الوباء .. اللهم باعد بيننا وبين مصائب الدنيا .. كما باعدت بين المشرق والمغرب .. إنك لا تُحمِّل نفساً فوق طاقتها .. ربنا ولا تُحمِّلنا ما لا طاقة لنا به .. اللهم إنا لا نرى شيئاً من الدنيا يدوم .. ولا نرى فيها حالاً يستقيم .. فاجعلنا ننطق فيها بعِلم .. ونصمت فيها بحِلم .. اللهم احفظنا من شتات الأمر ، ومس الضُر ، وضيق الصدر . يا مَن ضجت إليك الأصوات بمختلف اللغات .. يسألونك الحاجات .. ها أنت ترى مكاننا ، وتعلم أحوالنا ، وتسمع دعاءنا .. نسألك اللهم .. بحاجاتٍ في نفوسنا أنت أعلم بها منا .. ندعوك بها .. فاستجب لنا ربنا .. إنك أنت سبحانك سميع الدعاء .. اللهم إنا نسألك ألا تكسر لنا قلباً ، ولا تُصعّب عليّنا أمراً .. واحفظ لنا أهلنا وذرياتنا وأحبابنا .. ومن يريد بنا خيراً .. اللهم اغفر لمن رحلوا عنا ، وتركوا لنا في القلب حُرقة .. واجعل لهم في قبورهم من رياض الجنة روضة .. اللهم يا خير معبود .. ويا مَن يسجد له كل ما في الوجود .. ويسبح بحمده كل شيءٍ موجود .. لك الحمد .. يا حميد يا مجيد .. اللهم إنا نسألك : صحةً في إيمان .. وإيماناً في حُسن خلق .. ونجاحاً يتبعه فلاح .. ورحمةً منك وعافية .. اللهم زدنا ولا تنقصنا .. وأكرمنا ولا تُهنا .. وأعطنا ولا تحرمنا .. وآثرنا ولا تؤثر علينا .. وارضنا وارضَ عنّا .. اللهم لا تُزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا .. اللهم توفنا وأنت راضٍ عنا .. واجعلنا ربنا .. ممن رضيتَ عنهم .. ورضوا عنك .. ذلك الفوز العظيم .. اللهم إنا نسألك الثبات في الأمر .. والعزيمة على الرشد .. ونسألك موجبات رحمتك .. وعزائم مغفرتك .. ونسألك شكر نعمتك .. وحسن عبادتك .. ونسألك قلباً سليماً .. ولساناً صادقاً .. ونسألك من خير ما تعلم .. ونعوذ بك من شر ما تعلم .. ونستغفرك لما تعلم .. إنك أنت .. علام الغيوب .. اللهم اشفِ .. من شكى مرضاً .. وخفف عمن بكى ألماً ووجعاً .. وهوِّن على من عانى بعداً وهجراً .. ربنا أرح كل نفس لايعلم بوجعها إلا أنت... سبحانك .. اللهم نسألك عفواً ممزوجاً بعافية .. اجعلنا اللهم .. من أصحاب النعيم .. في عيشةٍ راضية .. في جنةٍ عالية .. قطوفها دانية .. اللهم إنّ لنا في القلوب دعوات .. نحملها إليك .. لا نعلم إذا كانت خيراً .. أم كان بها شرٌ لنا .. وأنت علام الغيوب .. فإذا كانت خيراً .. فيسِّرها لنا .. وارزقنا إياها .. وإن كان فيها شرٌ .. اصرفها عنا .. وقدِّر لنا .. ما هو أفضل منها .. يارب العالمين .. اللهم إن رضاك هو غايتنا .. ونسألك أن تكون جنتك .. مستقرنا ومأوانا .. وشفاعة نبيك صلى الله عليه وسلم هي مرادنا ومبتغانا .. فحقق لنا سؤلنا .. ولا تُخزنا .. ندعوك ربنا .. فاستجب لنا .. سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين...🤲🤲🤲🤲    

تدبر القرآن من أسباب زيادة الإيمان

همس الشريعه والحياة

إضافة ردإنشاء موضوع جديد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-23-2012 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
°ღ صلي على الحبيب ღ°

الصورة الرمزية hmsaat

افتراضي تدبر القرآن من أسباب زيادة الإيمان

[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:70%;background-color:black;border:110px double sienna;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته







ومن أهم أسباب زيادة الإيمان تلاوة القرآن الكريم بتفكر وتدبر؛ فهذا القرآن هو كتاب هداية ،آياته البينات هي النور الذي يستضيء به العبد فيهتدي للتي هي أقوم: {إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ}.. (الإسراء : 9).




فبه يخرج العبد من الظلمات إلى النور: {قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ. يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ}... (المائدة : 15ـ 16).



إنه الشفاء لأمراض الصدور من الشبهات والشهوات: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدىً وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ}.. (يونس : 57). وقال الله تعالى: {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ}.. (الإسراء : 82).


وقال سبحانه: {قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدىً وَشِفَاءٌ}.. (فصلت : 44).


إنه الروح الذي تحيا به القلوب والأرواح: {وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلا الْأِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُوراً نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ}... (الشورى : 52).


إنه الكتاب الذي أحيا الله به قلوبا كانت ميتا وجعلها به في مصاف المؤمنين الصادقين: {أَوَمَنْ كَانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}.. (الأنعام : 122).


إن تدبر القرآن يزيد العبد إيمانا ونورا وبصيرة ؛ فهذا لتدبر يعينه على الفهم والعمل بما علم، وهذا الذي كان عليه الأسلاف رضي الله عنهم وأرضاهم، كما قال الحسن البصري رحمه الله تعالى: إن من قبلكم رأوا القرآن رسائل من ربهم، فكانوا يتدبرونها بالليل وينفذونها بالنهار.


وكان يعتب على من جعل همه مجرد القراءة، وإن كان القارئ يؤجر بمجرد قراءته، لكن الذي لا شك فيه أن القراءة النافعة للقلب المؤثرة في زيادة الإيمان هي القراءة المتدبرة الخاشعة، ولهذا يقول الحسن رحمه الله: يا ابن آدم: كيف يرق قلبك وإنما همك في آخر سورتك؟!.


إن الله تعالى دعانا إلى تدبر آيات كتابه العزيز، وبين سبحانه أن التدبر من أعظم المقاصد فقال: {كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ}.. (صّ : 29).وقال: {أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً}.. (النساء : 82).


ويقول الله عز وجل: {أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا}.. (محمد : 24).


وقد استجاب العلماء والصالحون لهذا التوجيه الرباني الكريم فرأينا منهم عجبا.


هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم بكى وكانت عيناه تذرفان حين قرأ عليه ابن مسعود من سورة النساء قوله تعالى: {فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاءِ شَهِيداً}.. (النساء : 41) فهل تتوقع أن يكون ذلك من غير تدبر؟


وكان يدعو الأمة إلى التدبر وفهم معاني القرآن، فحين نزل قوله تعالى: {إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآياتٍ لأُولِي الْأَلْبَابِ * الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ}... [آل عمران : 190، 191]. قال صلى الله عليه وسلم: "ويلٌ لمن قرأها ولم يتفكر فيها".


أما أصحابه فكان الواحد منهم ربما قام الليلة بآية واحدة يرددها ويتدبرها فلا يتجاوزها؛ لما فيها من العجائب أو الوعد والوعيد،يقول محمد بن كعب القُرَظِي قال: "لأن أقرأ في ليلتي حتى أصبح بـ(إذا زلزلت) و(القارعة) لا أزيد عليهما، وأتردد فيهما، وأتفكر أحبُّ إليَّ من أن أَهُذَّ القرآن (أي أقرأه بسرعة)".


وإذا قرأ العبد القرآن لتدبر ازداد إيمانا وفاز بالعديد من الثمرات التي ذكر الإمام ابن القيم رحمه الله شيئا منها حين قال: "فليس شيء أنفع للعبد في معاشه ومعاده، وأقرب إلى نجاته: من تدبر القرآن، وإطالة التأمل، وجمع الفكر على معاني آياته؛ فإنها تطلع العبد على معالم الخير والشر بحذافيرهما.


وعلى طرقاتهما وأسبابهما وغاياتهما وثمراتهما، ومآل أهلهما، وتَتُلُّ في يده (تضع) مفاتيح كنوز السعادة والعلوم النافعة. وتثبت قواعد الإيمان في قلبه.


وتحضره بين الأمم، وتريه أيام الله فيهم. وتبصره مواقع العبر. وتشهده عدل الله وفضله. وتعرفه ذاته، وأسماءه وصفاته وأفعاله، وما يحبه وما يبغضه، وصراطه الموصل إليه، وما لسالكيه بعد الوصول والقدوم عليه، وقواطع الطريق وآفاتها.


وتعرفه النفس وصفاتها، ومفسدات الأعمال ومصححاتها وتعرفه طريق أهل الجنة وأهل النار وأعمالهم، وأحوالهم وسيماهم. ومراتب أهل السعادة وأهل الشقاوة، وأقسام الخلق واجتماعهم فيما يجتمعون فيه. وافتراقهم فيما يفترقون فيه.


وبالجملة تعرِّفُهُ الرب المدعو إليه، وطريق الوصول إليه، وما له من الكرامة إذا قدم عليه.


وتعرفه في مقابل ذلك ثلاثة أخرى: ما يدعو إليه الشيطان، والطريق الموصلة إليه، وما للمستجيب لدعوته من الإهانة والعذاب بعد الوصول إليه".


نسأل الله تعالى أن يرزقنا تدبر كتابه، وأن يزيدنا إيمانا.


وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

[/ALIGN]
[/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]


j]fv hgrvNk lk Hsfhf .dh]m hgYdlhk hgYdlhk hgrvNk fdjv







رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أسباب, الإيمان, القرآن, بيتر, سيادة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه

الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر بوح أقلامكم
أسباب الاختلاف في تفسير القرآن الكريم : دانة الاسلام دورة التجويد للقران الكريم 3 02-20-2012 08:40 AM
الحج وأثره في زيادة الإيمان--------- دانة الاسلام همس .: الحج والعمره 1 10-23-2010 07:57 PM
قصر بيتر هوف في روسيا ام زين الدين «- همس الصور و الأيقونات-» 2 06-15-2010 07:03 PM
كيف تختر صديقاً؟ همسة اليمن «-همس الاصدقاء-» 12 10-15-2009 10:27 AM


الساعة الآن 10:26 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2020, KingFromEgypt Ltd Elassal
جميع ما يطرح في منتديات همسات الثقافية لا يعبر عن رأي الموقع وإنما يعبر عن رأي الكاتب
وإننــے أبرأ نفســے أنا صاحب الموقع أمامـ الله سبحانه وتعالــے من أــے تعارف بين الشاب والفتاة من خلال همساتـ