دعـــاء اللَّهُمَّ لَكَ الحَمْدُ، وَمِنْكَ الفَرَجُ، وَإِلَيْكَ المُشْتَكَى، وَبِكَ المُسْتَعَانُ، وَلاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللهِ العَلِيِّ العَظِيمِ. اللَّهُمَّ ارْزُقْنَا رِزْقاً حَلاَلاً وَاسِعاً نَصُونُ بِهِ وُجُوهَنَا عَنِ التَعَرُّضِ لِسُؤَالِ خَلْقِكَ. اللَّهُمَّ يَا لَطِيفُ يَا عَلِيمُ يَا خَبِيرُ الْطُفْ بِنَا فِيمَا جَرَتْ بِهِ المَقَادِيرُ لُطْفاً يَلِيقُ بِجَلاَلِكَ وَبِعَظَمَتِكَ، حَسْبُنَا اللهُ لِدِينِنَا، حَسْبُنَا اللهُ لِمَا أَهَمَّنَا، حَسْبُنَا اللهُ لِمَنْ بَغَى عَلَيْنَا، حَسْبُنَا اللهُ لِمَنْ حَسَدَنَا، حَسْبُنَا اللهُ لِمَنْ كَادَنَا، حَسْبُنَا اللهُ عِنْدَ المَوْتِ، حَسْبُنَا اللهُ عِنْدَ السُّؤَالِ فِي القَبْرِ، حَسْبُنَا اللهُ عِنْدَ الحِسَابِ، حَسْبُنَا اللهُ عِنْدَ المِيزَانِ، حَسْبُنَا اللهُ عِنْدَ الصِّرَاط


مواضيع لم يرد عليها المنتدى اجعل كافة الأقسام مقروءة
العودة   منتديات همسات الثقافية > المنتديات الإسلامية > دورة التجويد للقران الكريم
اسم العضو
كلمة المرور
هل نسيت كلمة المرور؟

دورة التجويد للقران الكريم دروس في تجويد القران الكريم

الإهداءات
صالح السبيعي : اللهم ..إنا نسألك عفواً يكفينا وعافية تغنينا..ومقاماً في الفردوس يعلينا ونظرة. لوجهك الكريم ترضينا ورحمة ومغفرة لنا ولوالدينا... اللهم ..لاتستدرجْنا بالنعم ولاتفاجئنا بالنقم.. وارفع عنا الألمَ والسقمَ وجُد علينا بفضلك فأنتَ أهلُ الكرم... ‏⁧ اللهم ..اشف أجساداً عجزت عن النوَم من أوجاعها، واشرح صدورا لم تنم من ضيقِها ، وارحم أمواتًا اشتاقت لهم أرواحنا.. اللهم امين يارب العالمين     صالح السبيعي : نحمدك ربَّنا و نستغفرك لَنا و لوالدينا و لأهلنا و للمؤمنين و المؤمنات بعدد خلقك و رضا نفسك و زنة عرشك و مداد كلماتك ونصلّي ونُسلّم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه صلاةً لا تُعد ولا تُرد ولا يعلم بفضلها إلا أنت يا الله لا إله إلا أنت سبحانك إنّا كنّا من الظالمين اللهم إنك سبحانك .. أحق من عُبد .. وأجود من سُئل .. وأكرم من أعطى .. اللهم نجِّنا من مفاجآت النقم .. واحرسنا من زوال النعم .. واكشف عنا برحمتك البلاء .. واصرف عنا بقدرتك الوباء .. اللهم باعد بيننا وبين مصائب الدنيا .. كما باعدت بين المشرق والمغرب .. إنك لا تُحمِّل نفساً فوق طاقتها .. ربنا ولا تُحمِّلنا ما لا طاقة لنا به .. اللهم إنا لا نرى شيئاً من الدنيا يدوم .. ولا نرى فيها حالاً يستقيم .. فاجعلنا ننطق فيها بعِلم .. ونصمت فيها بحِلم .. اللهم احفظنا من شتات الأمر ، ومس الضُر ، وضيق الصدر . يا مَن ضجت إليك الأصوات بمختلف اللغات .. يسألونك الحاجات .. ها أنت ترى مكاننا ، وتعلم أحوالنا ، وتسمع دعاءنا .. نسألك اللهم .. بحاجاتٍ في نفوسنا أنت أعلم بها منا .. ندعوك بها .. فاستجب لنا ربنا .. إنك أنت سبحانك سميع الدعاء .. اللهم إنا نسألك ألا تكسر لنا قلباً ، ولا تُصعّب عليّنا أمراً .. واحفظ لنا أهلنا وذرياتنا وأحبابنا .. ومن يريد بنا خيراً .. اللهم اغفر لمن رحلوا عنا ، وتركوا لنا في القلب حُرقة .. واجعل لهم في قبورهم من رياض الجنة روضة .. اللهم يا خير معبود .. ويا مَن يسجد له كل ما في الوجود .. ويسبح بحمده كل شيءٍ موجود .. لك الحمد .. يا حميد يا مجيد .. اللهم إنا نسألك : صحةً في إيمان .. وإيماناً في حُسن خلق .. ونجاحاً يتبعه فلاح .. ورحمةً منك وعافية .. اللهم زدنا ولا تنقصنا .. وأكرمنا ولا تُهنا .. وأعطنا ولا تحرمنا .. وآثرنا ولا تؤثر علينا .. وارضنا وارضَ عنّا .. اللهم لا تُزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا .. اللهم توفنا وأنت راضٍ عنا .. واجعلنا ربنا .. ممن رضيتَ عنهم .. ورضوا عنك .. ذلك الفوز العظيم .. اللهم إنا نسألك الثبات في الأمر .. والعزيمة على الرشد .. ونسألك موجبات رحمتك .. وعزائم مغفرتك .. ونسألك شكر نعمتك .. وحسن عبادتك .. ونسألك قلباً سليماً .. ولساناً صادقاً .. ونسألك من خير ما تعلم .. ونعوذ بك من شر ما تعلم .. ونستغفرك لما تعلم .. إنك أنت .. علام الغيوب .. اللهم اشفِ .. من شكى مرضاً .. وخفف عمن بكى ألماً ووجعاً .. وهوِّن على من عانى بعداً وهجراً .. ربنا أرح كل نفس لايعلم بوجعها إلا أنت... سبحانك .. اللهم نسألك عفواً ممزوجاً بعافية .. اجعلنا اللهم .. من أصحاب النعيم .. في عيشةٍ راضية .. في جنةٍ عالية .. قطوفها دانية .. اللهم إنّ لنا في القلوب دعوات .. نحملها إليك .. لا نعلم إذا كانت خيراً .. أم كان بها شرٌ لنا .. وأنت علام الغيوب .. فإذا كانت خيراً .. فيسِّرها لنا .. وارزقنا إياها .. وإن كان فيها شرٌ .. اصرفها عنا .. وقدِّر لنا .. ما هو أفضل منها .. يارب العالمين .. اللهم إن رضاك هو غايتنا .. ونسألك أن تكون جنتك .. مستقرنا ومأوانا .. وشفاعة نبيك صلى الله عليه وسلم هي مرادنا ومبتغانا .. فحقق لنا سؤلنا .. ولا تُخزنا .. ندعوك ربنا .. فاستجب لنا .. سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين...🤲🤲🤲🤲    

لا تهجروووه ....

دورة التجويد للقران الكريم

إضافة ردإنشاء موضوع جديد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-17-2010 رقم المشاركة : 8
معلومات العضو


قلم أضاءأركان همسات

 




صاحـبة مبـدأ«


الصورة الرمزية دانة الاسلام

افتراضي رد: لا تهجروووه ....




ثم من مقاصد تنـزيل القرآن مفرقاً الرد على شُبه المشركين أولاً بأول، ودحض حجج المبطلين، إحقاقًا للحق وإبطالاً للباطل،

قال تعالى:{ وَلَا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيراً } [الفرقان:33] ففي الآية بيان لحكمة نزول القرآن مفرقاً،


وهو أن المشركين كلما جاءوا بمثل أو عَرْضِ شبهة ينـزل القرآن بإبطال دعواهم وتفنيد كذبهم، ودحض شبههم.


ومن المقاصد المهمة لنزول القرآن مفرقاً تيسير حفظه على النبي صلى الله عليه وعلى أصحابه الذين لم يكن لهم عهد بمثل هذا الكتاب المعجز،

فهو ليس شعراً يسهل عليهم حفظه، ولا نثراً يشبه كلامهم، وإنما كان قولاً ثقيلاً في معانيه ومراميه، فكان حفظه يحتاج إلى تريُّث وتدبر وتؤدة،

قال تعالى: { وَقُرْآناً فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنزِيلاً } [الإسراء:106] أي أنزلناه على فترات لحكمة اقتضت ذلك،


وهي أن نزوله مفرقاً أدعى إلى فهم السامع،. وفي قوله تعالى: {ورتلناه ترتيلاً} إشارة إلى أن تنـزيله شيئاً فشيئاً إنما كان


كذلك ليتيسر حفظه وفهمه ومن ثَمَّ العمل به.






رد مع اقتباس
قديم 06-17-2010 رقم المشاركة : 9
معلومات العضو


قلم أضاءأركان همسات

 




صاحـبة مبـدأ«


الصورة الرمزية دانة الاسلام

افتراضي رد: لا تهجروووه ....



ومن المقاصد التي أُنزل القرآن لأجلها مفرَّقاً،

التدرج بمن نزل في عصرهم القرآن؛ فليس من السهل على النفس البشرية أن تتخلى

عما ورثته من عادات وتقاليد، وكان عرب الجاهلية قد ورثوا كثيراً من العادات التي لا تتفق مع شريعة الإسلام، كوأد البنات،

وشرب الخمر، وحرمان المرأة من الميراث، وغير ذلك من العادات التي جاء الإسلام وأبطلها، فاقتضت حكمته تعالى أن يُنـزل أحكامه

الشرعية شيئاً فشيئاً، تهيئة للنفوس، وتدرجاً بها لترك ما علق بها من تلك العادات. يشير إلى هذا المعنى أن تحريم الخمر لم ينزل دفعة واحدة،

بل كان على ثلاث مراحل، كما دلت على ذلك نصوص القرآن الكريم. وفي قوله تعالى:

{ وَنَزَّلْنَاهُ تَنزِيلاً } إشارة إلى أن نزوله كان

شيئاً فشيئاً حسب مصالح العباد، وما تتطلبه تربيتهم الروحية والإنسانية، ليستقيم أمرهم، وليسعدوا به في الدارين.

من مقاصد نزول القرآن مفرقًا - إضافة لما سبق - مسايرة الحوادث المستجدة، والنوازل الواقعة، فقد كان القرآن ينـزل على النبي صلى الله عليه وسلم

لمواكبة الوقائع الجديدة، وبيان أحكامها، قال تعالى:
{ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ } [النحل:89]

فكثير من الآيات القرآنية نزلت على سبب أو أكثر، كقصة الثلاثة الذي تخلَّفوا عن غزوة تبوك، وحادثة الإفك، وقصة المجادِلة،

وغير ذلك من الآيات التي نزلت بياناً لحكم واقعة طارئة.






رد مع اقتباس
قديم 06-17-2010 رقم المشاركة : 10
معلومات العضو


قلم أضاءأركان همسات

 




صاحـبة مبـدأ«


الصورة الرمزية دانة الاسلام

افتراضي رد: لا تهجروووه ....



وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم كثيراً ما يتوقف عن البتَّ في حكم مسألة ما حتى ينـزل عليه الوحي،

من ذلك مثلاً قصة المرأة
التي ورد ذكرها في سورة المجادلة،

وكان زوجها قد قال لها: أنتِ علي كظهر أمي،

فاشتكت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
قولَ زوجها، فأمرها أن تتمهل ريثما ينـزل الله في أمرها حكماً،

فنـزل فيها قول الله تعالى: { الَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنكُم مِّن نِّسَائِهِم }


إلى قوله: { وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ } [المجادلة: 2-3]


فكان فيما نزل عليه صلى الله عليه وسلم تقريرٌ شافٍ،

وحكمٌ عادلٌ،
لا يسع أحداً رده أو الإعراض عنه.


وأخيراً فإن من المقاصد المهمة التي لأجلها نزل القرآن مفرقاً الدلالة على الإعجاز البياني التشريعي للقرآن الكريم،
وذلك أن القرآن نزل على فترات متقطعة قد تطول وقد تقصر،
ومع ذلك فنحن لم نجد اختلافاً في أسلوب بيانه، ولا خللاً في نسق نظمه، بل هو على وزان واحد من أول آية فيه إلى آخر آية منه،
وهذا من أهم الدلائل على أن هذا القرآن لم يكن من عند البشر بل هو تنـزيل من رب العالمين،
قال تعالى: { كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ } [هود:1]

وقال سبحانه في حق كتابه:
{ لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ } [42].







رد مع اقتباس
قديم 06-17-2010 رقم المشاركة : 11
معلومات العضو


قلم أضاءأركان همسات

 




صاحـبة مبـدأ«


الصورة الرمزية دانة الاسلام

افتراضي رد: لا تهجروووه ....



من هي حارسة القرآن ؟؟؟


حفصة بنت عمر بن الخطاب أخوها


عبد الله بن عمر لأبيها


ولدت حفصة وقريش تبني البيت قبل مبعث النبي عليه الصلاة والسلام


بخمس سنين تزوجت خنيس بن حذافة السهمي أسلم وهاجر إلى


الحبشة الهجرتين وهاجرت حفصة معه إلى المدينة فشهدا بدرا


وخرج يوم أحد فأصابته جراحة فمات .


ولما رأى عمر أن ابنته


تأيمت لقي عثمان بن عفان فعرضها عليه فقال عثمان :

مالي في النساء حاجة .
فلقي عمر رضي الله عنه أبا بكر الصديق فعرضها عليه فسكت .

فغضب عمر ووجد على أبي بكر .

وانطلق عمر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فشكا إليه عثمان بن عفان ،


وكشف عما كان من أبي بكر بن أبي قحافة فتبسم رسول الله صلى الله عليه


وسلم وقال : يتزوج حفصة من هو خير من عثمان ويتزوج عثمان
من هو خير من حفصة .


ثم خطب رسول الله حفصة فلقي أبو بكر


عمر بن الخطاب فقال له :


لا تجد علي في نفسك فإن رسول الله كان


ذكر حفصة فلم أكن لأفشي سر رسول الله صلى الله عليه وسلم ولو تركها لتزوجتها .


وتزوج عثمان بن عفان أم كلثوم بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وزواج النبي


من حفصة سنة ثلاث من الهجرة وحفصة وعائشة رضي الله عنهما هما اللتان


تظاهرتا على النبي صلى الله عليه وسلم فأنزل الله فيها :


( إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما وإن تظاهرا عليه فإن الله هو مولاه وجبريل ) وورد أن النبي صلى


الله عليه وسلم طلق حفصة تطليقة ،

وقت حادثة التظاهر، ثم راجعها


بأمر جبريل عليه السلام له بذلك ،


وقالت : ( إنها صوامة قوامة وهي زوجتك في الجنة ) .


ثم عادت إلى الأمن والسكينة والاطمئنان بعد أن عفا رسول صلى الله عليه وسلم


عنها ، وعندما انتقل الرسول الكريم إلى الرفيق الأعلى وخلفه أبو بكر الصديق، وكانت حفصة


هي التي اختيرت من أمهات المؤمنين جميعا لتحفظ أول مصحف خطي للقرآن الكريم .


أقامت أم المؤمنين حفصة عاكفة على العبادة قوامة صوامة حتى ماتت في عهد


معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه ودفنت بالبقيع مع أمهات المؤمنين


رحمها الله وادخلها فسيح جناته








آخر تعديل دانة الاسلام يوم 06-17-2010 في 06:24 AM.
رد مع اقتباس
قديم 06-17-2010 رقم المشاركة : 12
معلومات العضو


قلم أضاءأركان همسات

 




صاحـبة مبـدأ«


الصورة الرمزية دانة الاسلام

افتراضي رد: لا تهجروووه ....


كلمات في هجر القران الكريم
هجر القرآن الكريم

إياك أخي المسلم أن تهجر كتاب الله

فإنك إن فعلت ذلك خسرت في الدنيا والآخرة .

قال ابن القيم في ( الفوائد ) ص98 .

هجر القرآن الكريم أنواع ؛ -

أحدهما ؛ هجر سماعه والإيمان به والإصغاء إليه .
الثاني؛

هجر العمل به والوقوف عند حلاله وحرامه, وإن قرأه وآمن به .


الثالث ؛

هجر تحكيمه والتحاكم إليه في أصول الدين وفروعه واعتقاد أنه لا يفيد
اليقين وأن أدلته لفظية لا تحصل العلم .
الرابع؛

هجر تدبره وتفهمه ومعرفة ما أراد المتكلم به منه.
الخامس ؛

هجر الاستشفاء والتداوي به في جميع أمراض القلوب وأدوائها فيطلب شفاء دائه
من غيره ويهجر التداوي به .
وكل هذا داخل في قوله تعالى

(وقال الرسول يارب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجوراً))
‎وإن كان بعض الهجر أهون من بعض .









رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
...., تهجروووه


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:14 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2020, KingFromEgypt Ltd Elassal
جميع ما يطرح في منتديات همسات الثقافية لا يعبر عن رأي الموقع وإنما يعبر عن رأي الكاتب
وإننــے أبرأ نفســے أنا صاحب الموقع أمامـ الله سبحانه وتعالــے من أــے تعارف بين الشاب والفتاة من خلال همساتـ