العودة   منتديات همسات الثقافية > المنتديات الإسلامية > همس الشريعه والحياة
هل نسيت كلمة المرور؟

همس الشريعه والحياة كل مايتعلق بأمور الدين والشريعة يرجى ذكر المصدر عند النقل ..

التأكد من صحة الأحاديث قبل و ضعها من هنا


| مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها |  لـ رؤية المواضيع والرد اضغط هنا |

الإهداءات
صالح السبيعي : اللَّهُمَّ أَنْتَ أحَقُّ مَنْ ذُكِرَ، وأَحَقُّ مَنْ عُبِدَ، وَأَرْأَفُ مَنْ مَلَكَ، وَأَجْوَدُ مَنْ سُئِلَ، وَأَوَسَعُ مَنْ أَعْطَى، أَنْتَ الْمَلِكُ الَّذِي لاَ شَرِيكَ لَكَ. كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلاَّ وَجْهَكَ، لَنْ تُطَاعَ إِلاَّ بِإذْنِكَ، وَلَنْ تُعْصَى إِلاَّ بِعِلْمِكَ. تُطَاعُ فَتَشْكُرُ وَتُعْصَى فتَغْفِرُ. القُلُوبُ لَكَ مُفْضِيَةٌ، والسِّرُّ عِنْدَكَ عَلاَنِيَةٌ. الْحَلاَلُ مَا أَحْلَلْتَ، وَالْحَرَامُ مَا حَرَّمْتَ، وَالدِّينُ مَا شَرَعْتَ، وَالْخَلْقُ خَلْقُكَ، وَالْعَبْدُ عَبْدُكَ، وَأَنْتَ اللَّهُ الرَّؤُوفُ الرَّحِيمُ. اللَّهُمَّ رَبَّنا لَكَ الْحَمْدُ أَنْ بَلَّغَتنا رَمَضَان وَأَعَنْتَنَا عَلَى صِيَامِهِ وَقِيامِهِ، اللَّهُمَّ تَقَبَّلْهُ مِنَّا وَاجْعَلْنَا بَعْدَهُ خَيْراً مِمَّا كُنَّا فِيهِ    

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم منذ 5 يوم رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ღღ قلمٌ اضاء همسات ღღ


الصورة الرمزية عشقك خفوقي

new باب حق الجار والوصيه به

باب حق الجار والوصيه به

بسم الله الرحمن الرحيم،
اللهم صلِّ وسلِّم على رسول الله،

وعلى آله وأصحابه ومَن اهتدى بهُداه.
أما بعد:
فهذا حديث عبدالله بن عمرو وسبرة بن معبد فيما يتعلق بالعناية بالأولاد، وتربية الأولاد، وتقدم بعضُ ما ورد في ذلك، وهو قوله ﷺ: كلكم راعٍ، وكلكم مسؤولٌ عن رعيته، فالرجل راعٍ في أهل بيته ومسؤولٌ عن رعيته، وأهل بيته هم: زوجته، وأولاده، وأبواه، وسائر مَن في بيته، عليه أن يرعاهم، وأن يأمرهم بتقوى الله، ويمنعهم من محارم الله، ويؤدب أولاده إذا وجد منهم ما يُوجب التَّأديب.
وهكذا حديث عبدالله بن عمرو بن العاص: يقول ﷺ: مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع، واضربوهم عليها وهم أبناء عشر، وفرِّقوا بينهم في المضاجع.
وهكذا حديث سبرة بن معبد الجهني.
فالواجب على الآباء، وهكذا الأجداد، وهكذا الأمهات، وهكذا الجدات، وكل مَن يتولى الصِّبيان: الواجب عليهم أن يُحسنوا فيهم، وأن يُعلِّموهم، ويُوجِّهوهم إلى الخير إذا بلغوا سبعًا، جارية أو ذكر، يُعلَّم، ويُوجَّه إلى الخير، ويُؤْمَر، فإذا بلغ عشرًا استحق أن يُؤدَّب إذا تخلَّف عن الصلاة، وإذا بلغ الحلم صارت فريضةً عليه، يستحق القتلَ عند التأخر عنها وعدم أدائها.
فالواجب على كل مسلمٍ أن يعتني بأهل بيته وأولاده في كل شيءٍ، ولا سيَّما أمر الصلاة، وأمر الدين، وهكذا في الأمور الأخرى: يُعلَّمون الآداب الشرعية حتى يسيروا عليها في بِرِّ آبائهم، وبِرِّ أمهاتهم، وعدم الظلم للناس، وعدم التعدي على الناس، وعدم إيذاء الناس، يُربِّيهم التربية الشرعية.
وهكذا الجيران: يجب أن يُعتنى بهم، فلهم حقٌّ، كما قال الله تعالى: وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ، ثم قال بعدها: وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ [النساء:36]، فأوصى الله بالجار القريب والبعيد بالإحسان إليه، وكفِّ الأذى عنه.
ويقول ﷺ: ما زال جبريلُ يُوصيني بالجار حتى ظننتُ أنه سيُورِّثه؛ لشدة الوصية التي بلَّغه إياها جبرائيل عن الله u.
وقال ﷺ لأبي ذرٍّ: إذا طبختَ مرقةً فأكثر ماءها، وتعاهد جيرانك، وقال عليه الصلاة والسلام: مَن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليُكرم جاره، وفي اللفظ الآخر: فلا يُؤْذِ جاره، وفي لفظٍ: فليُحْسِنْ إلى جاره.
فالجار له حقٌّ، والواجب الإحسان إليه، وكفّ الأذى عنه، والأذى قد يكون بإلقاء القمامة أمام بيته، وقد يكون بإيذائه بصوت المذياع أو غيره، فالواجب كفّ الأذى عنه من جميع الطرق، مع الإحسان إليه بالهدية، بالنصيحة، بالأمر بالمعروف، بالنهي عن المنكر، إلى غير هذا من وجوه الإحسان.
وفَّق الله الجميع.

الأسئلة:

س: وصايا معينة: قال لي جبريل: كذا وكذا؟
ج: الوصايا توجد في بعض الأحاديث، إن الله أرسل جبريل يأمره بها، فإذا تتبع الإنسانُ الأحاديثَ وجدها.
س: وروى البخاريُّ: لما قيل لأنسٍ ...........؟
ج: لا، الأحاديث المثبتة مُقدَّمة على نفي أنس، النبي ﷺ يقول: أفطر الحاجمُ والمحجومُ، المثبت يُقَدَّم على النَّافي.
س: حديث: أفضل الذكر: لا إله إلا الله؟
ج: ثابت من حديث أبي هريرة وغيره، يقول النبي ﷺ: الإيمان بضع وسبعون شعبة، فأفضلها قول: لا إله إلا الله رواه مسلم في "الصحيح".
س: العلاج واجب أو سنة؟
ج: مُستحب.
س: .......... نفع الله به عبادًا كثيرين، وهدى الله على يديه كثير من الكفر إلى الإسلام، ويقرأ عند عالمان كبيران من أهل العلم، ولو علما بقراءته على الناس لربما قالا له: لا تقرأ علينا، ويقول: هل أترك القراءة البتة وأتفرغ للعلم أم أجمع بينهما؟
ج: يقول النبي ﷺ: لا بأس بالرُّقَى ما لم تكن شركًا، فإذا أحبَّ أن يُحسن إلى الناس فجزاه الله خيرًا، يُحسن إلى الناس في وجهٍ وعلى طريقةٍ لا تمنع من طلب العلم في أوقاتٍ مناسبةٍ، يجمع بين هذا وهذا، يطلب العلم ويتفقه في الدين، وإذا حصل عنده فرصة وقرأ على إخوانه المسلمين لا بأس، النبي قرأ على المريض، والصحابة لما مرُّوا على جماعةٍ في البَرِّ -عرب- لديغٌ سيدهم قرأوا عليه.
س: يقول: يُنْكِر عليَّ المشايخُ: لماذا أتَّخذ هذا عادةً من العصر حتى العشاء؟
ج: على كل حال، يُعلمهم بالأسباب، وعليه تقوى الله، والحذر من شرّ نفسه وهواه، فقد يكون يحمله الطمع في الدنيا، فإذا لم يكن قصده الدنيا فلا يأخذ إلا القليل، ويرفق بالناس.
س: لا ينظر إليها البتة إن كان من جهة الدنيا، لكن هم سبحان الله متشددون في هذا الأمر؟
ج: على كل حالٍ، الله ................

إذا كان يأمن على نفسه، وإن لم يكن يأمن على نفسه ويخشى أن قراءته على المرضى تجرُّه إلى شرٍّ كبيرٍ يتركها،
فقد تجرُّه إلى مسألة النساء، وقد تجرُّه إلى الطمع، فعليه أن يدرس الموضوع.
س: إذن لا يذكر لهما شيئًا؟
ج: يعمل بما يرى أنه مصلحة، ولو ما علَّمهم.



fhf pr hg[hv ,hg,wdi fi







رد مع اقتباس
إضافة رد

 
مواقع النشر (المفضلة)


 
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة


 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر بوح أقلامكم
انا من الدار بدون اسم «-همس الخواطــر-» 1 05-23-2013 10:29 PM
الفتنه وسط الدار الشارد «-همس الحوار الهادف-» 3 02-27-2011 12:56 PM
الاحسان الى الجار بنوته مسلمه همس الشريعه والحياة 4 05-06-2010 01:33 AM
يا أهل الدار ....زفاف سعيد آمنت بالله «-همس الاصدقاء-» 29 08-16-2009 11:46 AM


الساعة الآن 06:25 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2019, KingFromEgypt Ltd Elassal
جميع ما يطرح في منتديات همسات الثقافية لا يعبر عن رأي الموقع وإنما يعبر عن رأي الكاتب
وإننــے أبرأ نفســے أنا صاحب الموقع أمامـ الله سبحانه وتعالــے من أــے تعارف بين الشاب والفتاة من خلال همساتـ